عربي وعالمي
كشرط للتوقيع على المبادرة الخليجية

صالح يجدد تمسكه بمطلب الاتفاق مع المعارضة

رحب الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بالقرار الدولي الذي يدعوه للتوقيع على المبادرة الخليجية، إلا أنه أكد التمسك بمطلب الاتفاق مع المعارضة على آلية تنفيذية للمبادرة كشرط التوقيع عليها.
وأكد صالح أنه يرحب بقرار مجلس الأمن رقم 2014 الذي يؤيد “المرسوم الرئاسي المؤرخ 12 سبتمبر الرامي الى ايجاد اتفاق سياسي مقبول لدى كافة الأطراف وضمان نقل السلطة بطريقة سلمية وديمقراطية بما في ذلك إجراء انتخابات رئاسية مبكرة “.
وبين أنه مستعد للجلوس فورا مع أحزاب المعارضة لاستكمال الحوار حول آلية تنفيذ المبادرة في أسرع وقت ممكن وصولا الى توقيعها بالتزامن مع التوقيع النهائي على مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي والبدء فورا بتنفيذها بما يفضي الى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في موعد تتفق عليه جميع الأطراف.
Copy link