عربي وعالمي

المجلس الوطني السوري يدعو إلى إضراب عام من أجل إسقاط النظام

في تطور جديد على الوضع في سوريا، دعا المجلس الوطني السوري إلى تنظيم إضراب عام في كافة أنحاء المدن السورية اعتباراً من اليوم للمطالبة بإسقاط النظام، يأتي ذلك فيما تستمر موجة القمع التي تنفذها قوات الجيش والشرطة ضد الشعب، بينما أعلن عن سقوط عشرة جنود من عناصر الأمن في اشتباكات وقعت أمس، في حين يتوقع أن يصل وفد من الجامعة العربية إلى دمشق اليوم الأربعاء.


وفي بيان له دعا المجلس إنه “جميع أبناء الشعب في المحافظات والمدن والقرى السورية كافة إلى مشاركة إخوانهم في درعا وحمص ودير الزور، وغيرها من المناطق من خلال إعلان الإضراب العام يوم الأربعاء 26 أكتوبر”.


وأكد البيان أن هذا الإضراب -الذي جاء احتجاجا على ما وصفه بالوسائل الوحشية التي يستخدمها النظام ضد المحتجين- سيكون “مقدمة لإضرابات أشمل وأكبر، وصولا إلى العصيان المدني القادر على إسقاط النظام بالقوى الذاتية للشعب السوري العظيم”.


كما طالب المجلس بتدخل عربي ودولي بشكل فوري لحماية المدنيين، رافضا أي حوار مع النظام ما دام يواصل حملته العسكرية ضد المتظاهرين المسالمين، حسب تعبيره.


ويأتي هذا البيان قبل يوم من زيارة يقوم بها وفد من الجامعة العربية برئاسة قطرية إلى سوريا، لبحث إمكانية إطلاق حوار وطني بين المعارضة وحكومة الرئيس بشار الأسد.


وكانت مجموعة من المعارضة السورية في الداخل قالت إن إمكانية إجراء الحوار الحقيقي ما زالت قائمة، ودعت الجامعة العربية لمد يد العون.


وقال محمد الهباش -وهو عالم مسلم وعضو مستقل في مجلس الشعب السوري- لوكالة الأنباء الألمانية “نؤمن بإجراء حوار حقيقي وجاد يؤدي إلى إنهاء الصراع في سوريا دون أي تدخل أجنبي من الخارج”.


وأضاف الهباش أن مجموعة من الشخصيات المعارضة ستطلع الوفد العربي على تفاصيل مبادرة أطلقتها المجموعة، وتنص على أن ترسل الدول الشقيقة مثل مصر والجزائر والسودان مسؤولين رفيعي المستوى لمراقبة وقف علميات العنف، وضمان انسحاب الجيش والشرطة وعناصر الأمن من القوى والمدن السورية.

Copy link