أقلامهم

المعطش: ما حدث أمس في جلسة مجلس الأمة يعتبر غباء سياسيا من النواب المنسحبين

سعد المعطش
المعارضة الغبية
عندما تكون كريما فإن كرمك وأجرك لك وحدك ولن ينعم بسيرتك التي قد تتناقلها الركبان ولن يستفيد منها أحد غيرك وعندما تكون ضعيف شخصية فأنت وحدك من سيعاني من هذه الصفة ولن يلحقنا ضررها.
وهناك كثير من الأمور الاجتماعية المشابهة التي لا تنفعنا ولا تضرنا وحالها حال بعض الأمراض والإصابات فعندما تصاب بجرح خطير أو كسر في أي من أجزاء الجسم والذي قد تطول فترة شفائه إلا أنه غير معدٍ ولكن الانفلونزا والتي لا تحتاج للعلاج أكثر من أسبوع واحد تكون معدية للجميع في حال الاقتراب منهم. 
ولكن هناك شيئا واحدا في العلاقات الاجتماعية سيضر الجميع في حال وجد في المجتمع وهو الغباء، فربما كان هذا الأخير معديا للجميع ويضر المجتمع بكامله دون أن يشعر الغبي بأنه معد ومضر.
ما حدث أمس في جلسة مجلس الأمة يعتبر غباء سياسيا من النواب المنسحبين من الجلسة والذين أعطوا الفرصة الذهبية للحكومة بأن تساهم بتشكيل اللجان حسب أهوائها وهذا ما حدث بالفعل.
لم أعرف غباءً سياسيا مر في تاريخ الكويت أكثر من الغباء الذي قام به النواب الـ 19 يوم أمس وكم أتمنى من الشعب الكويتي أن يحاسب النواب على غبائهم الذي أضر بنا جميعا وتركوا اللجان التي تعتبر هي المكان الرئيسي لنقاش القوانين والمقترحات ولكن نوابنا المنسحبين لا هم لهم إلا الكاميرات في الجلسة العادية ودغدغة مشاعر الناخبين.
ولا يشبه معارضتنا التي كنا نتوسم بها الخير إلا بيت الشعر الذي يقول (يا أمة ضحكت من جهلها الأمم) والذي ترجمه نوابنا يوم أمس ليصبح (يا نواب ضحكت من جهلها الحكومة).
أدام الله المعارضة الذكية والتي تهمها مصلحة الكويت ولا دامت المعارضة الغبية التي تبحث عن مصالحها الخاصة على حساب الشعب… 
Copy link