محليات

القراوي: الكويت لها دور فعال بإحترام الديانات السماوية الثلاث و رموزها

أكد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية المساعد للعلاقات الخارجية الدكتور مطلق القراوي أن الكويت لها دور هام و فعال في احترام الرموز الدينية في الديانات السماوية الثلاثة.
و أوضح القراوي في تصريح لوسائل الاعلام على هامش مشاركته في مؤتمر الدوحة التاسع لحوار الاديان ان ذلك الدور الكويتي المميز ينطلق من قرارات الامم المتحدة المتمثلة بحقوق الانسان التي ترجمتها تصريحات المسؤولين الكويتيين في شتى المناسبات.
واشار الى ان وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية تؤكد ذلك المفهوم من خلال العديد من الانشطة المختلفة كالخطب والدروس الثقافية بهدف توجيه المجتمع الكويتي التوجيه السليم ازاء تلك القضايا.
وتابع بقوله “نحن بالكويت نستمد تلك القيم الاخلاقية كالعدل والتسامح واحترام الغير من خلال تعاليم ديننا الاسلامي الحنيف وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم”.
ولفت القراوي الى ان مشاركة الكويت في مؤتمر حوار الاديان تعكس الدور الريادي الذي تقوم به في مجالات تعزيز مفهوم “الوسطية والاعتدال” الذي ارسى قواعده سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح من خلال انشاء اللجنة العليا لتعزيز الوسطية والمركز العالمي للوسطية.
وذكر ان الكويت تشارك بالمؤتمر الدولي لحوار الديانات بورقة حول احترام الرموز الدينية في الديانات السماوية الثلاثة والشخصيات الدينية كالائمة والعلماء والقساوسة والرهبان اضافة الى الرموز الدينية التي جاءت بها الكتب السماوية والمصطلحات الدينية والعبادات والعقائد.
وبين ان الورقة تحث على ايجاد توافق بين اتباع الديانات الثلاثة من خلال التركيز على الاحترام المتبادل الذي يدفع بالتعايش السلمي الى الامام ويمنع كل عمل يخل بالعلاقة بينهم.
ونوه القراوي بان الورقة تتناول كذلك ايجاد ثقافة دينية يقوم بها القادة الدينيون وكيفية استخدام وسائل الاتصال الحديثة للتواصل الاجتماعي (فيس بوك-تويتر-يوتيوب) وفقا لتأصيل قيم الاداب والحوار والمودة.
واعرب عن امله بان يخرج المؤتمر بميثاق يسهم في تصحيح نقل المعلومة وعدم اثارة أي اطراف دينية اخرى من خلال ادوات التواصل الاجتماعي التي هي في تطور مستمر.
ويركز مؤتمر الدوحة لحوار الاديان الذي بدأ اعماله امس الاول في دورته التاسعة على تأثير وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة على التقريب أو التباعد بين أتباع الأديان السماوية الثلاثة.
وتشمل فعاليات المؤتمر عقد جلسات عمل حول أهمية وسائل التواصل الاجتماعي في خلق تواصل وتعاون بين مراكز حوار الأديان والمهتمين والعاملين في هذا المجال وكيفة مساهمة هذه الوسائل في اضعاف العادات والتقاليد وتقليص العلاقات الاجتماعية.
كما تشمال فعاليات المؤتمر اساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بين المجتمعات الدينية وتفعيل استخدامها في خدمة قضايا حوار الأديان الى جانب عدد من المحاور الاخرى ذات الصلة.
Copy link