رياضة

بالفيديو/ (الاتي) يخسر من جديد .. ويودع

لم يتمكن اتحاد جدة السعودي من التأهل إلى نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بعد خسارته الثانية أمام مضيفه تشونبك الكوري الجنوبي بهدفيّن لواحد، في اللقاء الذي أقيم بينهما ضمن منافسات إياب المربع الذهبي للبطولة.
سيطر الحذر الشديد على حسابات المدربين في بداية اللقاء، خوفاً من التعرّض لأية هدف مبكر, وعلى عكس التوقعات التي أفادت بأن الاتحاد السعودي سيهاجم مضيفه، بحثاً عن تعويض خسارة الذهاب، والعودة إلى المنافسة بقوة, غير أن صاحب الأرض كان أكثر استحواذاً على الكرة، من خلال سرعة نقل الكرة وتوزيع اللاعبين، فضلاً عن الترابط المنسق بين الخطوط الثلاث.
الفرص الحقيقية غابت عن الربع الساعة الأول، حيث ارتكز اللعب في وسط الميدان، وسط أفضلية لشونبوك الكوري، الذي سنحت له فرصتيّن أمام المرمى، لكنهما لم تسفرا عن شيء.
وجرت الرياح بما لا يشتهي لاعبو الاتحاد السعودي, ففي الوقت الذي كان يبحث فيه عن أقل فرصة لتهديد مرمى خصمه، تعرض مهاجمه “نايف هزازي” للطرد في الدقيقة الحادية عشرة، بعد تعمده الخشونة ضد اللاعب الكوري “هيونداي موتورز”, وسط خيبة امل من جانب الجهاز الفني للنادي السعودي واللاعبين، ويستمر الفريق من دون أي مهاجم, علماً بأنه حصل اشتباك بالأيدي بين “هزازي” وقائد الفريق “محمد نور” عقب هذه الحالة.
تشونبك استغل النقص العديد من جهة/ والتراجع الاتحادي من جهة اخرى، ليفتتح التسجيل في الدقيقة العشرين، عبر مهاجمه البرازيلي “اينيو اوليفيرا جونيور” بعد انفراده بالمرمى/ مستغلاً التباطئ الدفاعي، قبل أن يهز شباك “مبروك زايد”.
ورد العميد كان سريعاً بعد هجمة مرتدة على الناحية اليمنى عبر “باولو جورج”، الذي بدوره أرسل كرة على “المسطرة” لتصل إلى “محمد نور” أمام المرمى، لكن تسديدته اصطدمت بالحارس الكوري، ليحرم فريقه هدفاً محققاً، كان كفيلاً بأن يعيدهم إلى أجواء اللقاء.
ويبدو ان الاتحاد استسلم بعد الإصابة الأولى، وأدرك أن المهمة باتت بالمستحيلة في ظل الخسارة ذهاباً 2-3، والتأخر بهدف في الوقت الراهن، ما سنح للفريق الكوري بمضاعفة النتيجة في الدقيقة السادسة والثلاثين عبر “اينيو” من ركلة ركنية استقرت في المرمى الاتحادي، بعد خطأ فادح من الحارس “مبروك زايد” بسبب تمركزه.
في بداية الشوط الثاني كاد “باولو جورج” أن يقلص الفارق، بعد لعبة ثنائية على مشارف المنطقة مع “محمد نور” غير أن الأول تسديدته جاءت خفيفة بين أحضان الحارس الكوري, كما هدد الاتحاد مرمى الكوريين، لكن هذه المرمى عبر البرازيلي “ويندل” لكن كرته جانبت القائم الايمن.
صاحب الضيافة كان من الممكن أن يحرز الثلاثية، عن طريق “جونغ هونغ”، إلا أن رته جاءت فوق المرمى، بعد انفراده بالحارس, ولم يمنع التفوق الكوري في وسط الملعب الاتحاد من تقليص الفارق إلى 1-2، بعد الهدف الذي أحرزه البرازيلي “ويندل”, غير أنه لم يكن كافياً لإنقاذ الاتحاد من توديع المنافسة.

Copy link