أقلامهم

الوشيحي يوجه لشباب الأسرة مقترحاً أفلاطونياً

محمد الوشيحي
الأسرة الحاكمة… والساكند هاند
كتبت مقالة اليوم، واسترسلت فيها، وفي منتصف المشوار تذكرت أنني سبق أن كتبت شيئاً مشابهاً، الخالق الناطق، فعدت مهرولاً إلى الأرشيف، وفتحت خزائنه، فإذا بالمقالة هذه يكسوها الغبار. وهأنذا أعيد نشر فقرات منها، إذ لم يتغير شيء منذ نشرها قبل عامين إلى اليوم:
كذاب ابن نصاب من يقول إن حال شيوخنا يسرّ الناظرين. دجّال ابن محتال ومن سلالة أفاقين من يوهمهم أن وضعهم طبيعي، وأن سبب الأزمات المتوالدة في الكويت هو البرلمان، وأنهم لا دخل لهم بكل هذا الغبار المثار، ولا خوف على مستقبلهم ومستقبلنا معهم.
الحق أنهم يتحملون المسؤولية الكبرى في الفوضى هذه. فما الحل؟ هل نردد خلف فيروز: ‘يصطفلوا، شو ما صار يصير، خلّي هالزير بهالبير’؟ أم ماذا نفعل؟
صادقاً أقول: لا يمكن أن يجف معين أسرة الصباح كما يظن بعض البسطاء. لا يمكن أن تصفرّ أشجارهم وتموت فلا تؤتي ثماراً. غير صحيح أن من نراهم الآن على الشاشة هم الأفضل. بالتأكيد هناك أكفاء لم يتعاون معهم الحظ فبقوا خلف الكواليس الصامتة. وليس من المعقول ولا من المنطق أن أهم شروط الحصول على الفرصة أن تبدأ بالصراخ وتكسّر الزجاج وتلخبط أثاث الصالة، وتفقأ عين ابن عمك وتشج رأس ابن خالك كي يلتفت ذوو القرار إليك ويحرصوا على إرضائك وإسكاتك. وليس من الذوق أن تنافق هذا أو ذاك، أو ترتبط بنسب مع ذيّا أو ذيّاك، كي ينتشلك من بحور الظلام.
ولا أدري على أي أساس يتم اختيار الشيوخ لتقلّد المناصب، لكنني متأكد أن طريقة الاختيار الحالية لا علاقة لها بالكفاءة، ولا بالحيادية، ولا بالنهج المؤسسي… وهنا يجب أن نتوقف، فأي لخبطة تتم في مقصورة الأسرة، سيتأثر بسببها جمهور الملعب، من الدرجة الأولى إلى الدرجة الثالثة. لذا ومن أجل ذا وُلِدَت هذه المقالة المُحِبّة.
شيوخنا، فضلاً أغلقوا موبايلاتكم التي لا تنقل لكم الصدق الموجع، وخذوا الأمر بجدية، وليجتمع حكماؤكم – والحكمة لا تعني كبر السن بالطبع – بهدوء وسرية، ليتدارسوا كيف يمكن إنشاء “نظام مؤسسي عادل” لاختيار الأكفأ من شبّان وشابات الأسرة للمناصب العامة. نظام حيادي يتيح المجال للطامحين من أبنائكم للالتحاق به، من سن الدراسة الجامعية، مثلاً، أو بعد التخرج، أو أي مرحلة ترونها الأنسب.
على أن يكون شباب الأسرة الراغبون في المناصب والراغبون عنها، على علم بهذا النظام، ولكل منهم حينئذ الاختيار. فمن كان منهم يطمح إلى منصب، فليمرّ من خلال البوابة الرئيسية، بوابة “النظام”، فقط، ليتقرر وقتذاك دخوله أو عدمه.
أعلم أن مقترحي هذا “أفلاطوني”، مثالي، خيالي، لا تلامس قدمه الأرض، كما يتوهم الضعفاء العاجزون، بينما هو مقترح منطقي، ضروري، قابل للتطبيق في عيون العقلاء المستشعرين خطورة الوضع وخطورة المستقبل، والمدركين أن الأوضاع اليوم وغداً تختلف عن الأوضاع في أمسِ والذي قبله.
حكامنا منكم، لا أحد منا يقبل النقاش في هذا. ودستورنا يرفع سبابته محذراً كل من في نفسه مرض، ونحن معه نرفع سباباتنا وبنادقنا. لكنه، أي الدستور، لم يفرضكم علينا قياديين في الوزارات والإدارات والهيئات. مكانتكم في قلوبنا فقط هي التي تدفعنا لقبول ذلك، وحبّنا لكم هو الذي يرغمنا على تجاوز أخطائكم. لكن التمادي في الأخطاء الكارثية، بسبب فاقدي الكفاءة منكم، سيكون له فاتورة باهظة، وأنتم أدرى بالذي يجب عليه إخراج محفظته ودفع قيمة الفاتورة. ففكروا جيداً وجدياً في هذا المقترح، أو أي مقترح آخر، قبل وصول الجرسون.
هذا ما جاء في المقالة قبل عامين، فأفتوني بالله عليكم: هل تغير شيء؟ أم أن الأسرة الحاكمة أدمنت استخدام “الساكند هاند”؟
Copy link