جرائم وقضايا

“بدون” أنزل فتاة قاصراً في الطريق العام فاتهمته بهتك عرضها

برأت محكمة الجنايات شاباً من فئة غير محددي الجنسية من تهمة خطف وهتك عرض فتاة قاصر.

وتتلخص الواقعة كما جاء في تحقيقات النيابة العامة على لسان المجني عليها بأنها توجهت برفقة والدها إلى المعهد الذي تدرس فيه في الفترة المسائية، وبعد نزولها إلى المعهد  اتصلت بصديقها وطلبت منه الحضور إلى المعهد، وعندما خرجت وجدته بانتظارها، حيث طلب إليها الصعود إلى سيارته خوفا من أن يراهما أحد من المارة.



 وأضافت المجني عليها أنه طلب منها السير في المركبة ولكنها توسلت إليه ألا يبتعد كثيراً، غير أنه أخذ يوبخها ثم شرع بالتحسس عليها وضمها محاولا الاعتداء عليها، وقالت إنها قاومته ودفعته لتبعده عنها فضربها على وجهها مرات عدة ولم تستطع الإفلات منه.



وذكرت أنها طلبت منه أن يعيدها إلى المعهد لكنه غير وجهته وأنزلها في الطريق فقامت بالاتصال على صديق المتهم الا انه تعذر للحضور لتوصيلها الى المعهد فأوقفت سيارة أجرة بالطريق وأوصلها الى المنزل لكون ساعات الدراسة في المعهد قد انتهت، واثناء وصولها الي المنزل وجدت والدها بانتظارها امام باب المنزل الذي شرحت له القصة فذهب بها إلى المخفر وتم استدعاء المتهم ومواجهته بأقوال الشاكية من تعرضها لهتك عرض على يده، إلا أنه نفى الاتهامات جملة وتفصيلا وتمت احالته إلى جهة الاختصاص بعدما أصر والد الفتاة على تسجيل قضية.  



وحضر المحامي محمد الواوان عن المتهم وطلب البراءة لموكله تأسيسا على خلو الأوراق من ثمة دليل يقيني على صحة حدوث الواقعة وانتفاء أركان جريمة الخطف وهتك العرض ودفع  بكيدية الاتهام وتلفيقه وعدم تصور معقولية الواقعة مؤكدا أن موكله لم يمسها او يتعرض لها بأي مكروه هذا ما جاء في أقوال المجني عليها في التحقيقات وثبوت تقرير الطب الشرعي تؤكد على صحة كلام المتهم وان ماحدث بينهما سوء فهم فقرر انزالها من المركبة وهذا ماحصل.


Copy link