برلمان
الصواغ يعبر عن أسفه

تحديث 3 .. المعارضة: لهذا السبب لم نحصل على لقاء صاحب السمو

(تحديث3).. عبر النائب فلاح الصواغ عن أسفه لعدم تمكينه وزملائه من مقابلة صاحب السمو أمير البلاد بقوله: “نأسف لعدم تمكين “المعارضة” من مقابلة سمو الأمير لشرح أسباب المطالبة برئيس جديد وحل المجلس بسبب شروط تحول دون لقاء الوالد مع أبنائه للتشاور بمصلحة البلاد مما يؤدي إلى استمرار التأزيم و تردي الأوضاع”.

(تحديث 2) أصدرت كتلة النواب المعارضين بياناً في ساعة متأخرة بعد اجتماع طويل، وجاء فيه مايلي:
بيان صادر من كتلة المعارضة
بسم الله و الحمدالله والصلاة على سيد المرسلين 
بناء على اجتماع كتلة المعارضة مساء السبت الموافق 29 اكتوبر 2011 تم تكليف النائب محمد المطير الاتصال في السفير احمد الفهد مدير مكتب حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله  وبحضور كتلة المعارضة مجتمعه قام النائب الطير بإبلاغ السفير الفهد رغبة الكتلة بمقابلة سمو أمير البلاد حفظه الله.
وقد جاء رد السفير على طلب المقابلة مساء يوم الأحد الموافق 30 اكتوبر 2011 مشترطا أن لا يتم خلال مقابلة سموه التطرق لإقالة رئيس مجلس الوزراء أو حل مجلس الأمة.
فرد المطير أنه  ومن منطلق احترام الدستور والإيمان بهذه الثوابت الدستورية التي هي من صلاحيات سمو الأمير حفظه الله فإن الكتلة لن تتطرق لها وأكد المطير أن الكتلة ستتناول في لقائها مع سموه تردي اوضاع البلد و مسؤولية رئيس مجلس الوزراء في تردي الأوضاع.
وتفاجأت الكتلة بشرط ثالث أضافه السفير الفهد باتصال لاحق بأن لا ينسب تردي الأوضاع خلال اللقاء إلى رئيس مجلس الوزراء، وأكد المطير للسفير الفهد أن الكتلة تريد أن توضح لوالد الجميع حفظه الله بكل امانة وصدق المسؤولية المباشرة لرئيس مجلس الوزراء و ما آلت إليه الأوضاع في البلد من تردي مستشعرين مسؤوليتنا التاريخية أمام الله ثم أمام الشعب  ثم أمام سموه حفظه الله.
وبناء عليه لم يتم تحديد موعد لقاء سموه من قبل السفير الفهد حتى لحظة إعداد هذا البيان
وآخر دعوانا ان الحمد الله رب العالمين
احمد السعدون ، محمد المطير، روضان الروضان، سالم النملان، مسلم البراك، ناجي العبدالهادي، مبارك الوعلان، خالد الطاحوس، علي الدقباسي، فلاح الصواغ، خالد السلطان، فيصل المسلم، شعيب المويزري، عبدالرحمن العنجري، جمعان الحربش، ضيف الله بورمية ، وليد الطبطبائي، الصيفي الصيفي، محمد هايف.
(تحديث 1) بعد انتهاء اجتماع كتلة النواب المعارضين لبحث لقاءهم مع صاحب السمو أمير البلاد، قال النائب خالد السلطان: مدير مكتب سمو الأمير اشترط عدم التطرق الى صلاحيات  سمو الأمير بشأن تكليف رئيس الوزراء أو حل المجلس وهو ما كان محل اتفاق المعارضة ثم ابلغنا شرط عدم تحميل رئيس الوزراء مسؤولية تدهور الأوضاع فرفضنا هذا الشرط ولم يحدد الديوان أي موعد للمقابلة.
وعلق النائب جمعان الحربش قائلاً: “انتكاسة خطيرة أن توضع شروط تحدد ماهو مسموح أو ممنوع على النواب قوله كي يسمح لهم بمقابلة سمو الأمير”.
حضر اجتماع المعارضة الذي دعا إليه النائب محمد المطير في ديوانيته للتباحث بشأن اللقاء المرتقب مع صاحب السمو كل من النواب: أحمد السعدون، مبارك الوعلان، عبدالرحمن العنجري، مسلم البراك، ناجي العبدالهادي، خالد السلطان، د.وليد الطبطبائي، د.فيصل المسلم، خالد الطاحوس، شعيب المويزري، محمد المطير.
Copy link