عربي وعالمي
بعد تحذير الأسد من زلزال يحرق المنطقة بالكامل

الناتو: حظر الطيران فوق سوريا.. «مستبعد»

حلف الناتو الذي كان له الأثر البارز في مساعدة الليبيين على إنجاح ثورتهم بالإطاحة بنظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، والذي كان آخر فصوله ذلك المشهد الدرامي الذي ظهر فيه العقيد بمظهر مهين إلى حد تعرضه لاغتصاب بقطعة حديدية تشبه المدية، لينتهي المشهد بمقتل الديكتاتور الذي حكم ليبيا ما يزيد على أربعة عقود.

أعلن الحلف الليلة الماضية استبعاده تكرار المشهد الليبي في الأراضي السورية، وفي هذا الشأن نطالع في صحيفة الغارديان خبرا بعنوان “حلف شمال الأطلسي يستبعد فرض منطقة حظر الطيران فوق سورية”.

قالت الصحيفة إن حلف الناتو استبعد الليلة الماضية إمكانية إقامة منطقة حظر جوي فوق سورية بعد تحذير الأسد من أن تدخل الغرب في الشؤون السورية سيؤدي إلى “زلزال يحرق المنطقة بالكامل”، وأنه ليس من المرجح أن ينجح “النموذج الليبي” في سورية بسبب غياب الإجماع الدولي والدعم الإقليمي المطلوب.

وأوضحت الغارديان أن رغم نجاح المهمة في ليبيا، فإن الناتو أوضح أنه ليس في وارد إقامة منطقة حظر طيران مماثلة فوق سورية بهدف حماية المدنيين ووقف سقوط مزيد من القتلى.

ومضت للقول إن بعض المجموعات المناوئة للحكومة السورية طالبت الغرب بالدفاع عنها في ظل تصاعد الاشتباكات بين قوات الأمن السورية والمحتجين المسلحين، مضيفة أن البلد ينزلق إلى الحرب الأهلية.

ويذكر أن مجلس الأمن الدولي يجب أن يوافق على أي عملية في سورية وهي خطوة مستبعدة بسبب معارضة روسيا والصين.

وفي هذا الإطار، قال مسؤول في الناتو “نحتاج إلى تفويض من المجتمع الدولي وإلى دعم الجامعة العربية وجيران سورية. لم يطلب أحد” مساعدة الناتو.

Copy link