برلمان
(تحديث) 20 نائبا سيقابلونه غداً

السعدون والمطير والسلطان والصواغ وهايف.. أمام الأمير

(تحديث4) قررت كتلة المعارضة في اجتماعها المنعقد حاليا في ديوان النائب محمد المطير اختيار 5 نواب هم : أحمد السعدون وخالد السلطان و فلاح الصواغ و محمد المطير ومحمد هايف، للحديث أمام سمو الأمير صباح غداً باسم نواب الكتلة الـ 19.

والاجتماع بدأ الساعة التاسعة بحضور 17 نائبا وتغيب 3 نواب ولا يزال الاجتماع مستمرا حتى الآن للاتفاق على القضايا التي سيتم طرحها خلال لقاء سمو الأمير.

والنواب الـ 17 الذين بدأ بهم اللقاء هم : المطير و السلطان وهايف والعنجري والروضان والعبدالهادي والنملان والصواغ والوعلان والمويزري والسعدون والدقباسي والمسلم والطاحوس والحربش والصيفي وبورمية.

وتغيب 3 نواب هم الطبطبائي والبراك وحسين مزيد، ونظرا لارتباطات بعض النواب من الـ 17 فقد غادر 3 منهم قبل انتهاء الاجتماع وهم : المسلم و بورمية و الوعلان.

(تحديث3) يحاول “نواب المعارضة” في ديوان النائب محمد المطير إقناع النائب خالد السلطان بتأجيل موعد سفره للحج المقرر صباح غدٍ ما يتعارض مع موعد لقاء الأمير، ليكون من ضمن النواب الـ 5 الذين سيتحدثون نيابة عن الـ 19 نائب بكتلة المعارضة الذين سيحضرون اللقاء.
ورجحت مصادر بمكتب السلطان أن يقوم السلطان بتأجيل موعد سفره للحج من صباح غد إلى المساء؛ ليتثنى له حضور لقاء سمو الأمير بكتلة المعارضة.

(تحديث2) بدأ اجتماع “كتلة المعارضة” في ديوانية النائب محمد المطير للتباحث حول لقائهم سمو أمير البلاد بعد الشروط التي تم التطرق إليها مع الديوان الأميري.

(تحديث1)..بعد إعلان الديوان الأميري عن موافقته على لقاء كتلة المعارضة مع سمو أمير البلاد، قال النائب محمد المطير إن: “19 نائبا يشكلون كتلة المعارضة سيلتقون سمو الأمير غدا وفق شرطين فقط عدم الحديث عن حل المجلس أو إقالة المحمد، ومسموح لنا بالحديث بعد ذلك عن كل شيء حتى تحميل المحمد مسؤولية ما يحدث ونحن سنتكلم بشفافية مع صاحب السمو فهو والد الجميع والحكم بين السلطات”.

وأضاف: “ونحن بالأساس اتفقنا في كتلة المعارضة قبل طلب لقاء الامير على عدم الحديث مع سموه عن إقالة المحمد ولا حل المجلس لأننا نؤمن بأن هذه من صلاحيات الأمير الدستورية وليس من الذوق أن نتحدث مع سموه في شيء من صلاحياته”.

أعلن النائب ناجي العبدالهادي أن الديوان الأميري أبلغ كتلة المعارضة البرلمانية بالمواقفة على مقابلة سمو أمير البلاد لها، مشيراً إلى أن حديثها مع سموه سيتطرق إلى تحميل رئيس الحكومة مسؤولية التدهور السياسي وتردي الأوضاع بينما لن يكون هناك حديث عن حل المجلس أو إقالة ناصر المحمد لأن ذلك من صلاحية الأمير.

وقال العبدالهادي إن الللقاء بسمو الأمير سيكون الساعة العاشرة من صباح غد الثلاثاء.

من جهته قال النائب روضان الروضان “إنني تشرفت اليوم بلقاء سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وكان اللقاء أبويا من جانب سموه كعادته” موضحاً إنه شرح لسموه وجهة نظر النواب الـ 19

Copy link