أقلامهم

وليد الغانم يرصد التخبطات الحكومية بالتواريخ .. ويدعو صفر للاهتمام بالانسان

وليد عبدالله الغانم 
علشان تعرفون أن حكومتنا.. سلامات
قرر مجلس الوزراء تكليف مجلس الخدمة المدنية بإجراء دراسة شاملة مقارنة للمرتبات والمكافآت للعاملين مع نظرائهم في دول مجلس التعاون (صحف محلية 2011/6/5).
كشف الوزير علي الراشد أنه قد كلف ديوان الخدمة المدنية بإعداد دراسة حول إعادة النظر في الرواتب بصورة كلية، وننتظر الانتهاء منها، ومن ثم مناقشتها في مجلس الوزراء، وستتم إحالتها الى مجلس الأمة (النهار 2011/7/3).
كلف المجلس ديوان الخدمة المدنية ووزارة المالية والمؤسسة العامة للتأمينات بإنجاز دراسة شاملة تتناول جميع الاعتبارات القانونية والاقتصادية والاجتماعية والمهنية، وذلك بالتعاون مع اللجنة الاقتصادية الاستشارية لحسم كل المطالب والمقترحات المطروحة على أساس موضوعي وعادل، بما يحقق متطلبات التنمية وأهدافها، ويخدم المصلحة العامة، وذلك خلال مدة لا تتجاوز ثلاثة أشهر (الأنباء 2011/9/23).
والله شي غريب يدعو للشفقة على البلد، أن يدار بهذا الاسلوب الفوضوي من قمة السلطة التنفيذية، حيث يدرس مجلس الوزراء الموقر الموضوع نفسه 3 مرات متكررة خلال 3 أشهر، ويصدر في كل مرة توصية جديدة تنسف سابقتها، ويغير المواعيد بكل بساطة، ويكلف جهات مختلفة، ويصدر تصريحا رسميا بالموضوع، ولا أحد يسأل ماذا تم في التوصية السابقة، وماذا جرى بالتعليمات الأولى، وهكذا كأنه حلم «صخونة»، أو في ديوانية متقاعدين، أو قهوة شعبية يسولفون السالفة نفسها ألف مرة، وكأنهم يسمعونها لأول مرة..
من ينسق أعمال مجلس الوزراء؟ أين متابعة جدول الاجتماعات وتنفيذ التوصيات؟ من يشرف على تنفيذ القرارات المتخذة كل مرة، ويتأكد من التزام الوزراء بالتكليفات المنوطة بهم؟ من يسألهم ماذا نفذتم؟ ولمَ تأخرتم؟ وما أعمالكم؟ وأين نتيجة دراستكم ويذكرهم بمواعيد ما طلب منهم.. شسالفة يا ناس حسوا فينا ترى الإحساس نعمة؟
قضية بهذه الإثارة بين صفوف الموظفين، والتفاعل السياسي الحاد والاضطراب الاجتماعي المتنامي سنة تلو الأخرى، كقضية الكوادر والزيادات تتعامل الحكومة معها بهذا التخبّط والعشوائية و«الخداى» القاتل، كيف تقوم بعملها إذن في إدارة شؤون البلد، وقيادة خطة التنمية والنهوض بالوطن والمواطن؟! الله يرحم حالكم يا أهل الكويت، ويعوض عليكم لا من مجلسكم، ولا من حكومتكم.. والله الموفق.
* * *
• تغريدة اليوم «دعا وزير الدولة لشؤون البلدية فاضل صفر إلى أهمية تفعيل القوانين الخاصة بحماية الحيوان} (كونا).. الوزير مشغول بحقوق الحيوان، والكويتيون 3 سنين للحين مو عارفين منو (…) اللي يبيعنا أغذية فاسدة! 
Copy link