عربي وعالمي

هولندا تشعر بخيبة أمل بعد اعتراف اليونسكو بفلسطين

فور حصول الدولة الفلسطينية على العضوية الكاملة فى منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة “اليونسكو”، انبرت الدول الغربية إلى استنكار ورفض هذا الاعتراف فيما قام بعضها الآخر بإيقاف تمويله للمنظمة كالولايات المتحدة مثلاً وكندا التي قالت إنها ستحذو حذو جارتها الكبرى، وأعربت هولندا عن “خيبة أملها” لاعتراف اليونيسكو بالفلسطينيين.



وكانت هولندا وألمانيا وجمهورية التشيك ورومانيا وليتوانيا بالإضافة إلى 9 دول اعترضت على ذلك، فيما أيدت 107 دول القرار وهي الدول العربية والإفريقية والأمريكية اللاتينية، وامتنع 52 بلدا عن التصويت.



وقال وزير الخارجية الهولندي يورى روزينتال: “”يتعين أن يكون منح هذه العضوية ناتجًا عن مفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل، وذلك تماشيًا مع الجدول الزمنى الذى حددته اللجنة الرباعية الدولية الخاصة بالشرق الأوسط والتى تتكون من الاتحاد الأوروبى والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة”. 



وطالب وزير الخارجية الهولندى بضرورة امتناع الأطراف عن اتخاذ خطوات تستبق نتائج المفاوضات، داعيا كل الأطراف إلى العودة لمائدة التفاوض بأسرع وقت ممكن.



وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي امام الدول الاعضاء ان التصويت يشكل “لحظة تاريخية تعيد لفلسطين بعضا من حقوقها”، مشددا على ان “هذه حقا لحظة تاريخية تعيد لفلسطين بعضا من حقوقها. فلسطين مهد الديانات والحضارات”.



إلا أن إسرائيل صاحبة العزاء قالت إن “القرار لن يحول السلطة الفلسطينية الى دولة حقيقة بل يضع اعباء على طريق اعادة اطلاق المفاوضات”، مشددةً على ان “المفاوضات المباشرة هي الطريق الوحيد لاي تقدم دبلوماسي”، ومعربة عن “خيبة املها” هي أيضاً من عدم تمكن الاتحاد الاوروبي من الوصول الى “موقف موحد” ضد القرار.




Copy link