برلمان
أشادت ببيان كتلة الوطني المؤيد لاستجواب رئيس الوزراء

نهج: محاولة المحمد الاحتماء بالقبيضة سيجابه بموقف شعبي صارم

حيا تجمع (نهج) كتلة العمل الوطني التي قال إنها انحازت للمكتسبات الدستورية في بيانها الأخير حين أعلنت فيه مطالبتها بحكومة جديدة برئيس جديد ونهج جيد، كما أعلنت فيه تأييدها لاستجواب رئيس مجلس الوزراء.


وقال (نهج) في بيان له اليوم إن أي محاولة لرئيس الوزراء استخدام النواب القبيضة لحماية نفسه سيقابلها الشعب الكويتي بموقف حازم يفرض فيه إرادته الحرة على الفساد والمفسدين، معتبراً إصرار السلطة على نهج الملاحقات السياسية لبعض الساسة والكتاب والمغردين  انتهاكا صارخا  للحريات العامه وتجاوزا للدستور وتجاهلا لقواعده وتكريسا لنهج خطير على مسيرة الحياة الديموقراطية.


وهنا نص البيان:


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أجمعين.
لقد كان لموقف الشعب الكويتي المشرف في الدفاع عن الحريات والمكتسبات الدستورية ومصلحة البلاد والتصدي للفساد والمفسدين واستنقاذ البلد منهم كبير الأثر في التطورات الإيجابية التي طرأت على الساحة البرلمانية والسياسية مؤخرا ، حيث انضمت كتلة العمل الشعبي وكتلة التنمية والإصلاح والنواب المستقلين تحت شعار واحد هو (حكومة جديدة برئيس جديد ونهج جديد) وتحت عنوان واحد هو كتلة المعارضة مما يؤكد أثر الحراك الشعبي الإيجابي في توجيه نواب الأمة نحو المصلحة العليا للبلد.
ونهج وهي تبارك تضافر جهود النواب لإسقاط الحكومة ورئيسها وحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة تحيي موقف كتلة العمل الوطني في بيانها الأخير والذي أعلنت فيه تأييدها لاستجواب رئيس الوزراء على خلفية الإيداعات المليونية واستعدادها للذهاب إلى أبعد مدى في تأييد هذا الاستجواب، وتأكيدها على حاجة الكويت لحكومة جديدة برئيس جديد ونهج جديد، كما ندعو الشعب الكويتي إلى الاستمرار في حراكه إلى حين تحقيق أهدافه بإسقاط الحكومة ورئيسها وحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة ومحاسبة الراشي والمرتشي وإقرار قوانين الشفافية ومكافحة الفساد في المجلس القادم ، ونهج تؤيد إعلان كتلة المعارضة استجواب رئيس الوزراء وتدعوه إلى صعود المنصة بجلسة علنية لإعطاء نواب الأمة حقهم الدستوري في إعلان الموقف منه، ونحذر رئيس الحكومة ونواب الفساد من مصادرة حق الأمة في المسائلة السياسية.
إن أي محاولة لرئيس الوزراء استخدام النواب القبيضة لحماية نفسه سيقابلها الشعب الكويتي بموقف حازم يفرض فيه إرادته الحرة على الفساد والمفسدين بإجماع وطني من القوى السياسية والكتل البرلمانية والنواب المستقلين والحركات الشبابية والقوى الطلابية الذين كان لهم الدور الرائد في التصدي لمحاولات تهميش سلطة الأمة ومصادرة سيادتها وشراء إرادتها.
 
 كما نستنكر إصرار السلطة على نهج الملاحقات السياسية لبعض الساسة والكتاب والمغردين الأمر الذي يعد انتهاكا صارخا  للحريات العامه وتجاوزا للدستور وتجاهلا لقواعده وتكريسا لنهج خطير على مسيرة الحياة الديموقراطية.


حفظ الله الكويت وشعبها وأميرها من كل مكروه

Copy link