اقتصاد

برميل النفط الكويتي يكسب 1,8 دولار

لازالت اسعار النفط تعيش حالة التذبذب وسط الحذر الذي يسود الأسواق حاليا جراء أزمة اليونان التي انبرى قادة اليورو إلى إيجاد مخرج سريع لها لكي تصل كرة الثلج المتدحرج إلى بلدانهم، فقد ارتفع سعر النفط بعد هبط دولارين إلى ثلاثة قبل يومين ليعاود الارتفاع الخجل في يوم الأمس، ونظراً لتأثره بالسوق العالمي ارتفع سعر برميل النفط الكويتي ارتفع 8ر1 دولار ليستقر عند مستوى 28ر107 دولار للبرميل مقارنة ب 48ر105 دولار للبرميل في تداولات يوم امس الاول.
ويأتي ارتفاع اسعار النفط الخام امس مع استعداد قادة دول المجموعة العشرين للسفر الى فرنسا بعد ان حاول رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو تهدئة الأسواق بتصريحه بأن الاستفتاء الشعبي لخطة الانقاذ الثانية يؤكد على استمرار عضوية اليونان في منطقة اليورو.
وقد ادى اعلان اليونان الى اجراء استفتاء حول خطة الانقاذ المالي الأوروبية الى بلبلة في استراتيجية مجموعة العشرين التي كانت منطقة اليورو تراهن عليها للحصول على دعم القوى الكبرى الأخرى لقاء جهودها كما هز هذا الاعلان البورصات الأوروبية التي سجلت تدهورا كبيرا أول من امس.
وتعيش اسعار النفط الخام هذه الايام حالة من التذبذب بسبب تباطؤ وتيرة نمو القطاع الصناعي في الولايات المتحدة وهي أكبر مستهلك للنفط الخام عالميا اضافة الى تجدد المخاوف في الأسواق من وقوع اليونان في خطر الافلاس. 
وقد صدر امس التقرير الأسبوعي لوكالة الطاقة الأمريكية ليظهر ارتفاعا في مخزونات النفط الخام بقيمة 8ر1 مليون برميل مقارنة بالقراءة السابقة التي بلغت ارتفاعا بقيمة 7ر4 مليون برميل وبأعلى من التوقعات وبذلك تصبح مخزونات النفط الخام عند 5ر339 مليون برميل لتكون القيمة اعلى من المدى المتوسط لهذا الوقت من العام.
وارتفعت مخزونات وقود المحركات بقيمة 4ر1 مليون برميل الأسبوع الماضي ولا تزال أعلى من المدى المتوسط اضافة الى مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة فقد انخفضت بقيمة 6ر3 مليون برميل لتصبح أعلى من المدى المتوسط لهذا الوقت من العام.
وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) قد اعلنت ان سعر سلة خاماتها ال12 تراجع يوم الثلاثاء بواقع 77 سنتا ليستقر عند مستوى 35ر106 دولار للبرميل بعد ان كان 12ر107 دولار للبرميل يوم الاثنين الماضي.
وكان وزراء نفط المنظمة قد قرروا منتصف شهر يونيو الماضي الابقاء على سقف الانتاج البالغ 580ر24 مليون برميل في اليوم دون تعديل نظرا لوجود امدادات كافية من الخام في السوق العالمية مع تشديدهم على ضرورة الاستمرار في مراقبة تطورات السوق خلال الاشهر الثلاثة المقبلة
Copy link