منوعات
40% من التونسيين يعانون خللاً جنسياً

بعد هروب بن علي.. حبة زرقاء و 4 نساء

بعد منعها لسنوات في الأسواق التونسية والصيدليات بشكل خاص في عهد الرئيس التونسي المخلوع بن علي، من المنتظر أن يتم تسويق عقار “الفياغرا” أو “الحبة الزرقاء” في تونس بشكل قانوني خلال الأيام القليلة القادمة، وفقاً لما أعلنته وسائل إعلام تونسية اليوم، الخميس من أن تسويق عقاري “الفياغرا” و”السياليس” المصنفين كمحفزين جنسيين سيتم خلال الأيام القادمة بعد أن صادقت اللجان المختصة على الجوانب العلمية والفنية المتعلقة بالدواءين، حيث ستتكفل مختبرات تونسية بإنتاج هذا الدواء، بحسب صحيفة “الصباح التونسية”.
 
وأكدت جهات مسؤولة بحسب ذات الصحيفة إلى أن قرار حظر بيع الفياغرا بشكل قانوني في الأسواق التونسية يعود بشكل مباشر إلى الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي رغم ترخيصه في العالم من إدارة الغذاء والأدوية الأمريكية منذ 11 سنة.

ويذكر بأن الجمعية التونسية للبحوث الجنسية والخلل الجنسي كانت قد دعت في كثير من مؤتمراتها الطبية إلى ضرورة إدخال عقار “الفياغرا” للسوق الدوائية التونسية بعد أن أثبتت الدراسات أن 40 بالمائة من التونسيين يعانون خللا جنسيا، ويحتاجون هذا الدواء، وبعد تأكد فاعلية الفياغرا في إنقاذ آلاف الرجال في العالم على اختلاف سنهم بحسب تقارير لمنظمة الصحة العالمية.

هذا و لم يمر خبر تسويق عقار الفياغرا في تونس دون أن يثير سيلاً من التعليقات والنكات الساخرة بين نشطاء الإنترنت وشبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حيث عبّر كثيرون عن سعادتهم بهذا الخبر بل وربطوا بينه وبين فوز حركة النهضة الإسلامية في الانتخابات الأخيرة وتصريحات زعيمها راشد الغنوشي إلى أن حزبه لن يمنع تعدد الزوجات بعد أن جرّمته مجلة قانون الأحوال الشخصية في تونس لأكثر من 5 عقود.
 
وكتب أحد المعلقين ساخراً “لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية” فيما علق آخر “الحمد لله لقد تحققت أهداف الثورة حبة زرقاء و4 نساء… الآن لم نعد في حاجة إلى المجلس التأسيسي شكراً للمسؤولين الحاليين”.

Copy link