منوعات

كوندوليزا: كنت أعلم أن القذافي كان مولعاً بي.. لكنه مخيف

وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندوليزا رايس، والتى كانت قد التقت بالعقيد الليبى الراحل معمر القذافى فى سبتمبر 2008 بطرابلس، قالت إن ولعه الذى كان واضحا بها “كان غريبا ومخيفا بعض الشىء”.

وفى أحدث كتبها وصفت كوندوليزا كيف أجرى الديكتاتور غريب الأطوار تغييرات على صور فيديو لها، ليخرج التسجيل متناغما مع إيقاع ألفه ملحن ليبى، بعنوان “زهرة أفريقية فى البيت الأبيض”.

وتذكرت رايس خلال مقابلة مع شبكة CNN الإخبارية الأمريكية، ليل أمس الأربعاء، مدى ارتياحها عندما تبين أن التسجيل المصور لم يكن مبتذلا.
 
وعندما استولى الثوار على معقل القذافى مجمع باب العزيزية عثروا على سجل كامل ملىء بصور رايس، التى كانت أول سيدة أفريقية أمريكية تتولى منصب وزيرة الخارجية الأمريكية، وهو المنصب الذى شغلته خلال الفترة 2005 -2009.

ووصفت رايس ألبوم الصور بأنه “استثنائى للغاية.. غريب ومخيف”، مضيفة: “كنت أعلم فى واقع الأمر أنه مولع بى”.

وقالت: “مهمتى كانت أن أصل إلى هناك وأقوم بعمل دبلوماسى وأخرج، ومن ثم كان هذا ما فعلته، لكن على أن أقول إن لحظة عصيبة مرت بى عندما قال لى إنه يمتلك التسجيل المصور لى، سعيدة للغاية أن الأمر انتهى بشكل طيب”.

Copy link