فن وثقافة

ترحيل فلة الجزائرية بسبب قضية أخلاقية يربك مهرجان الموسيقى العربية

لجنة تحكيم مهرجان الموسيقى العربية أصيبت بحالة من الارتباك، وذلك بعدما قامت السلطات الأمنية بمطار القاهرة الدولى بترحيل الفنانة الجزائرية “فلة”، ومنعها من دخول مصر، رغم انقطاعها عن الغناء بمصر منذ عشرين عاما، على إثر قضية اتهمت فيها وحصلت على حكم بالحبس لمدة 3 سنوات.
 
من جانبها حاولت إدارة مهرجان الموسيقى العربية لدورته العشرين، وعلى رأسها دكتورة رتيبة الحفنى رئيس المهرجان، أن تتدخل وتمنع ترحيل “فلة”، لكن كل محاولاتها باءت فشلت.
 
وكانت سلطات مطار القاهرة الدولي قامت بترحيل الفنانة “فلة الجزائرية”، في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء، حيث تبين عدم وجود موافقة أمنية تسمح للفنانة الجزائرية بدخول البلاد، بعد أن كان قد تم خروجها من مصر عام 1996 في قضية “دعارة” تحمل رقم 4275 جنح مدينة نصر، والتي حكم عليها فيها حضورياً بالحبس ثلاث سنوات.
 
وقال مصدر أمني مصري لصحيفة “اليوم السابع” إن السلطات المصرية أمرت بإعادة فلة إلى بلادها بعد احتجازها ما يقرب من 6 ساعات داخل أروقة المطار، للتأكد من سلامة مستنداتها وجواز سفرها، وبالفعل تم ترحيلها إلى الجزائر، بعد السماح لرفيقتها “ميره بهلول”، والتي تعمل “لبيسة” لها، بدخول البلاد لسلامة أوراقها.
 
كانت “فلة” قررت القيام بأول زيارة لمصر بعد غياب 18 عاماً منذ ترحيلها عام 1996 لتشارك في إحدى حفلات دار الأوبرا المصرية، إلا أنها فوجئت بمنعها من الدخول وترحيلها رغم عدم وجود اسمها على قوائم الممنوعين من الدخول.
 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق