منوعات

البابا شنودة: هناك مرشحون مسلمون أفضل من الأقباط

في المحاضرة الأسبوعية للبابا شنودة الثالث، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، مساء اليوم الأربعاء، بعد تماثله للشفاء إثر الوعكة الصحية التى ألمت به الأسبوع الماضي،دعا البابا شنودة الأقباط المصريين إلى المشاركة فى الانتخابات البرلمانية المقبلة أواخر الشهر الجارى، واصفا المشاركة بأنها أمانة وطنية في أعناق كل المصريين.
 
وقال البابا شنودة، في محاضرته:”إن الانتخابات القادمة تاريخية، ومحورية وهي أمانة لابد أن نؤديها لنا وللأجيال القادمة، وأوضح البابا أنه لا يدعو إلى انتخاب أسماء معينة، ولا يهمه أن ينجح مرشحون أقباط، بل على العكس هناك الكثير من المرشحين المسلمين المعتدلين الذين يدافعون عن الأقباط وعن حقوقهم أفضل من الأقباط أنفسهم.

وقال البابا فى رده على سؤال أحد الأقباط حول رأيه فى الامتناع عن التصويت فى الانتخابات المقبلة حزنا على شهداء ماسبيرو، “إن الامتناع عن التصويت لن يفيد شيئا، والحزن لا يعنى التخلى عن الواجب الوطنى، لأن الإنسان لا يمتنع عن إقامة الأفراح أو عمله من الأمور الحياتية، ولذا يجب على الجميع أن يشارك فى الانتخابات، لكى تثبتوا وجودكم الوطنى، ويشعر الناس بوجودكم الفعال، وليس مجرد وجود بل وجود له تأثير فى حياة البلد، وهذا سيزيد احترام الناس لكم.
 
وتابع البابا قائلا: “إن امتناعكم سيكون مثل جثة مهملة ولا يحترمها أحد، ولا يشعر بها أحد، وربما يقول البعض “بركة” أنها جاءت منكم، والبعض الآخر يقول “اخبطوا رأسكم فى الحيط”، وربما يقول البعض “الانتخابات هتم سواء ذهبتم أو لم تذهبوا”، لذا اذهبوا للانتخابات وعليكم اختيار الناس المستحقين لخدمة الوطن بأن يكونوا نافعين للوطن، والمقصر فى الانتخابات سيكون مقصرا فى حق الوطن، وسوف يسألكم الجيل المقبل ماذا قدمتم لنا، لذا استعدوا للطريقة التى سوف تدلون بها فى الانتخابات.

وختم البابا رده بكلمة للأقباط قائلا: “يجب الذهاب للتصويت، وإذا رفض القائمون على الإشراف أو منعكم أحد من التصويت قولوا له، سنرفع ضدك قضية، قولوا متخفوش وخليكم رجالة”.

Copy link