منوعات

على غرار “العدالة” و”النهضة”.. تشكيل حزب إسلامي ليبي

على غرار النهج المتبع في تركيا من قبل وفي تونس الآن، كشف قيادي إسلامي ليبي عن تشكيل حزب إسلامي جديد، نافياً أن يكون قد اعتزم ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة في ليبيا.

ففي مقابلة مع صحيفة “ديلي تليغراف” البريطانية الخميس، قال علي الصلابي ، إن الحزب الجديد “حصل على دعم بعض الزعماء السياسيين والدينيين في ليبيا، وإن حركته تؤيد إسناد الدستور الجديد في ليبيا إلى أحكام الشريعة الإسلامية، لكنها ستتبنى السياسة الديمقراطية على غرار حزب “العدالة والتنمية” في تركيا وحزب “النهضة” في تونس”.

وأوضح الصلابي، الذي أمضى 8 سنوات في سجون نظام العقيد معمّر القذافي وكان يعيش في المنفى في قطر قبل سقوط نظام القذافي، إن حركته “ليست حزباً إسلامياً بل حزباً قومياً تحترم أجندته السياسية المبادئ العامة للإسلام والثقافة الليبية”.

وأشار الصلابي إلى أن عبد الحكيم بلحاج، زعيم الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة سابقاً والذي يتولى الآن رئاسة المجلس العسكري في طرابلس، وإسلاميين بارزين آخرين مثل محمد بوسدرة، هم من بين المؤيدين للحزب الجديد فضلاً عن زعماء القبائل وأعضاء المجلس الوطني الانتقالي.

ورفض الصلابي الشكاوى من أن الإسلاميين الليبيين حصلوا على تقدمهم المفاجئ في فترة ما بعد القذافي بفضل قربهم من القطريين وإمداداتهم من الأسلحة والأموال، وقال “هذه كذبة كبيرة والناس الذين يرددونها لا يختلفون عن عقلية القذافي”.

Copy link