عربي وعالمي

بعد منعهم من صلاة الأضحى في بعض المدن.. السنة لخامنئي: لن نرضى بالتهميش

إزاء التمييز اللاشرعي، والضغوط الحكومية ضد أهل السنة في إيران، عبر إمام جامعة مدينة زاهدان وأحد كبار علماء السنة في طهران مولوي عبدالحميد في تصريحات له اليوم عن استيائه الشديد من هذه المضايقات التي يتعرض لها أهل السنة، وآخرها منعهم من إقامة صلاة عيد الأضحى في بعض المدن الإيرانية الكبرى من قبل الأجهزة الأمنية، إضافة إلى أن الحكومات الإيرانية المتعاقبة لم تُسلم خلال 33 عاماً، أي حقيبة وزارية لأهل السنة، وتحرمهم من أي منصب حكومي، ولم تعين أي منهم في البعثات الدبلوماسية والسفارات الإيرانية في الخارج، ولم تنصفهم عند توزيعها المناصب العليا في الأقاليم والمحافظات.
وخاطب في تصريحاته المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي بالقول: “نحن إيرانيون، فلا نرضى أن ينظر إلينا كأجانب أو مهاجرين”.
يذكر أن السنة يشكلون الأغلبية في إقليمي سيستان وبلوشستان وكردستان، وتوجد أقليات كبيرة في أقاليم جلستان والساحلي وهرمزجان. وتؤكد بعض الإحصاءات أن نسبة السنة في إيران تبلغ 20 بالمئة من السكان، معظمهم من الكرد والبلوش والتركمان وبعض العرب والفرس.
وتفيد الدراسات الميدانية أن جامعة زاهدان تضم 400 عضو في كادرها العلمي، 15 منهم من أهل السنة فقط، في حين يشكل البلوش السنة الأغلبية في هذه المدنية، ولا يوجد سني واحد في مجلس المحافظة ذات الكثافة السكانية السنية الكبيرة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق