رياضة

بالفيديو/ رأسية لامبارد .. تهدي لإنجلترا فوز تاريخي على إسبانيا

سجل “فرانك لامبارد” هدفا بضربة رأس، ليقود المنتخب الإنجليزي إلى الفوز الأول له على نظيره الإسباني منذ 15 عاماً، وذلك في المباراة الودية التي جرت بينهما اليوم السبت على ستاد “ويمبلي” في العاصمة البريطانية لندن، ضمن استعدادات الفريقين لبطولة كأس الأمم الأوروبية القادمة (يورو 2012) التي تستضيفها بولندا وأوكرانيا بالتنظيم المشترك منتصف العام المقبل.
وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي، ثم سجل “فرانك لامبارد” هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 49، وفرض المنتخب الإسباني سيطرته المطلقة على مجريات اللعب في معظم فترات الشوط الأول، وحاصر مضيفه الإنجليزي في منطقة الجزاء معظم الوقت، لكنه فشل في هز الشباك.
وفي الشوط الثاني.. تحسن أداء المنتخب الإنجليزي كثيراً، وأصبح الفريق الأفضل، ونجح في تهديد مرمى حارس المرمى البديل “بيبي ريينا”، ونجح المنتخب الإنجليزي في ترجمة تفوقه في الشوط الثاني إلى هدف مبكر، إثر ضربة حرة لعبها “جيمس ميلنر” عالية إلى داخل منطقة جزاء إسبانيا، وقابلها المهاجم “دارين بينت” بضربة رأس قوية ارتطمت بالقائم، وارتدت لتسير بمحاذاة المرمى قبل أن تجد متابعة جيدة من “فرانك لامبارد” الذي أودعها برأسه، إلى داخل المرمى قبل عودة الحارس “ريينا” لاتخاذ موقعه.
وعادل “إيكر كاسياس” (30 عاما) حارس مرمى المنتخب الإسباني الرقم القياسي لعدد المباريات الدولية التي يخوضها أي لاعب ضمن صفوف المنتخب الأسباني، حيث رفع رصيده إلى 126 مباراة بالتساوي مع حارس المرمى السابق “أندوني زوبيزاريتا”. وحرس “كاسياس” مرمى المنتخب الأسباني في الشوط الأول، قبل أن يترك المهمة في الشوط الثاني لزميله “خوسيه بيبي ريينا”.
واحتفل المنتخب الإنجليزي بذكرى يوم الهدنة “بوبي داي”، فوضع شارات “بوبي داي” المعروفة باسم “شارة الخشخاش” فوق شارات سوداء حول معصم كل لاعب خلال مباراة اليوم، الذي يأتي بعد يوم واحد من ذكرى “يوم الهدنة” المعمول به في دول الكومنولث (اتحاد طوعي مكون من 53 دولة جميعها من ولايات الإمبراطورية البريطانية سابقا باستثناء موزمبيق ورواندا).
وعلى مدار 93 عاماً منذ انتهاء الحرب العالمية عام 1918، خاض المنتخب الإنجليزي قبل لقاء اليوم 36 مباراة دولية في الفترة من الأول وحتى 15 نوفمبر، لكن لاعبيه لم يسبق لهم وضع “شارة الخشخاش” على قمصانهم.
وارتدى لاعبو المنتخب الإنجليزي شعار الخشخاش أيضا على قمصان التدريب قبل المباراة، ثم وقف اللاعبون دقيقة حدادا قبل انطلاق اللقاء.
وحقق المنتخب الإسباني سجلاً رائعاً في التصفيات المؤهلة ليورو 2012، حيث فاز في جميع المباريات الثماني التي خاضها في مجموعته بالتصفيات، لترتفع معنويات اللاعبين قبل شهور قليلة من بدء رحلة الدفاع عن لقبهم الأوروبي، رغم تذبذب مستوى ونتائج الفريق في المباريات الودية التي خاضها في الشهور التالية، لفوزه بلقب كأس العالم 2010 وحتى مباراة اليوم.
ويمتلك المنتخب الإسباني تفوقاً واضحاً في مواجهاته مع المنتخب الإنجليزي، منذ سنوات طويلة حيث تعود آخر هزيمة سابقة للمنتخب الأسباني أمام نظيره الإنجليزي منذ عام 1987 إلى الخروج أمامه من يورو 1996 بضربات الترجيح.

Copy link