برلمان مؤكداً سحب الاستجواب الثاني غداً

(تحديث2) الطبطبائي: استجواب الايداعات والتحويلات المليونية الثلاثاء

(تحديث2) أكد النائب الدكتور وليد الطبطبائي أن النواب مسلم البراك وفيصل المسلم وعبد الرحمن العنجري سيتقدمون باستجواب للرئيس ناصر المحمد يوم الثلاثاء، بعد أن تقرر سحب الاستجواب الثاني المقدم من النائبين مسلم البراك وخالد الطاحوس. 

وقال الطبطبائي لـ : “إن النواب البراك والمسلم والعنجري سيتقدمون يوم الثلاثاء باستجواب الايداعات والتحويلات المليونية للشيخ ناصر المحمد وقررنا سحب استجواب الرئيس الثاني غداً وهو المقدم من البراك والطاحوس والمسلم لفتح الطريق أمام استجواب الايداعات المليونية وحتى لا تتم مناقشتهما معاً”.

وأضاف: “إننا في كتلة المعارضة سنصر على مناقشة استجواب السعدون والعنجري في جلسة الثلاثاء ولن نقبل رفعه من الجدول بحجة قرار المحكمة الدستورية فهو قرار تفسيري وليس حكما بعدم دستورية الاستجواب وسنعارض احالته الى اللجنة التشريعية والأفضل للمحمد عدم الهرب وأن يواجه النائبين المستجوبين”.

وأوضح الطبطبائي أن كتلة المعارضة لم تسحب استجواب السعدون والعنجري لأن مناقشته أصبحت مستحقة في جلسة الثلاثاء ولا تملك الحكومة تأجيله مرة أخرى ولا يعرقل استجواب الايداعات ولا تعارض بينهما.

(تحديث1) أكد النائب مبارك الوعلان أن نواب كتلة المعارضة  المجتمعين في مكتب النائب محمد المطير اتفقوا على سحب الاستجواب الثلاثي المقدم من النواب فيصل المسلم وخالد الطاحوس ومسلم البراك لرئيس الوزراء في دور الانعقاد السابق والمتعلق بتجاوزات مستشفى السيف وتقارير ديوان المحاسبة التي أكدت وجود في أكثر من جهة حكومية. وبرر الوعلان سحب الاستجواب لتلافي دمج الاسجوابين في جلسة واحدة، على أن يتم تقديم استجواب الايداعات بعد غد الثلاثاء، مشيراً إلى أن كتلة المعارضة تحمل جميع الوزراء المسؤولية السياسية في حال مساهمتهم في تعطيل مساءلة رئيس الحكومة وتحصينه من صعود المنصة.

وأضاف الوعلان إن النواب المجتمعين رأوا ضرورة دعم قرار جامعة الدول العربية بقطع العلاقات مع سورية، وطالبوا الحكومة بسرعة سحب السفير الكويتي من سوريا وتأمين سلامة عودته هو وفريق السفارة وكذلك جميع المواطنين المتواجدين في الأراضي السورية.

16 نائباً من كتلة المعارضة البرلمانية اجتمعوا في مكتب النائب محمد المطير فيما تغيب بداعي المرض والسفر كل من النواب ناجي العبدالهادي ومحمد هايف وفيصل المسلم وعبدالرحمن العنجري.

ويأتي الاجتماع الذي مازال قائماً بهدف الترتيب لجسلة غد المخصصة لمناقشة كادر المعلمين، وبعد غد التي من المقرر أن يقدم فيها استجواب رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الذي يتألف من محورين هما الإيداعات المليونية والتحويلات المالية التي تمت عبر وزارة الخارجية.

ورشحت معلومات من أوساط نواب الكتلة المعارضة عن شبه اتفاق على تقديم استجواب لوزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود حول قضية القيادي الأمني، وإدخال النائب البحريني رغم كونه على قائمة الممنوعين من دخول البلاد.  

Copy link