عربي وعالمي

أوباما لساركوزي: خيّبتم أملي!

في ختام قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول “آسيا- المحيط الهادئ”، “ابيك”، وخلال مؤتمر صحفي في هونولولو، أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الأحد، أنه أجرى حواراً صريحاً وحازماً، مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي بشأن تصويت فرنسا لصالح انضمام فلسطين لليونيسكو.
 
 وأكد أوباما أنه أصيب بـ”خيبة أمل عميقة” لقرار باريس دعم الترشيح الفلسطيني، موضحاً بأن إدارته اضطرت لوقف مساهمتها المالية في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، “يونيسكو”، لما تقرر من انضمام فلسطين إليها.
 
وفي معرض رده على سؤال عن حقيقة ما دار بينه وبين نظيره الفرنسي خلال محادثة جرت بينهما على انفراد، وما أكدته وسائل إعلام أنهما تناولا فيها بكثير من الانتقاد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو،  وأن ساركوزي نعَتَ خلال محادثته مع أوباما رئيس الوزراء الإسرائيلي بـ”الكاذب”، على هامش قمة مجموعة العشرين في “كان”، في 3 نوفمبر الحالي، جاء رفض أوباما التعليق على فحوى محادثته الخاصة مع ساركوزي، ولكنه أكد أن الحديث تناول تصويت فرنسا في 31 أكتوبر لصالح انضمام فلسطين لليونيسكو.

يشار إلى أن الموقف الدولي جاء لصالح فلسطين، واكتسابها العضوية باليونسكو على الرغم من معارضة الولايات المتحدة الأمريكية، والتهديد بالتوقف عن دفع التزاماتها المادية لليونسكو، والتي تقدر بنحو 22% من ميزانية منظمة التربية والثقافة والعلوم كورقة ضغط للحيلولة دون التصويت الدولي على القرار الذي يطالب بضم فلسطين للعضوية الكاملة لليونسكو.. بجانب التأكيد من بعض الدول الأوروبية على أنه من السابق لأوانه أن تتقدم فلسطين لنيل عضوية اليونسكو غير أن الفلسطينيين كانوا حازمين في هذا الخصوص بتأكيدهم عدم التراجع عن طلب عضوية فلسطين في اليونسكو منذ أن كانت المعركة حول عضوية فلسطين باليونسكو حامية جدًّا.

Copy link