برلمان

الساحة النيابية.. ربيع نسائي ومناوشات كلامية

لم تكن جلسة مجلس الأمة اليوم بسخونة سابقتها، فجلسة أمس التي شهدت أبرز ما شهدت إسقاط استجواب رئيس الوزراء من جدول أعمالها مازالت آثارها باقية على  الساحة البرلمانية.. متحكمة في توجيه الحراك النيابي، وفي إشعال السجالات الكلامية بين الحين والحين..لعل أبرزها مادار (بشكل غير مباسر) بين النائب مسلم البراك والنائبة معصومة المبارك، إذ عقد البراك مؤتمراً صحافياً رد فيه على (رد معصومة) التي استغربت في وقت سابق الحديث عن ربيع عربي في الكويت.
وقال البراك مخاطباً إياها: إذا كنتِ تريدين البقاء في “الربيع النسائي” فأعيدي البيت الذي حصلت عليه بدون وجه حق.. فغيرك من الكويتيات المتزوجات من غير كويتي لايستطعن الحصول على بيوت من الحكومة.
وأثار رد البراك حفيظة المبارك، التي أطلقت تصريحاً مختصراً قالت فيه: حصلت على هذا البيت من سمو الأمير.. واذا فيك خير يالبراك فتحدث مع الأمير.
وشوهدت المبارك بعد ذلك تتحدث (وقت الاستراحة لأداء صلاة الظهر) مع الوزير محمد النومس عن هذا الموضوع.
ثم تناول البراك في مؤتمره اقتراح كتلة العمل الوطني انتداب نائبين للتحقق في إجراءات البنك المركزي ورلفض كتلة المعارضة لهذا الاقتراح، وقال: أقدر أهداف كتلة العمل الوطني واختيار الأخوين حسن جوهر والصرعاوي نعم الاختيار ولكن نحن انسحبنا بسبب جريمة الحكومة في رفع الاستجواب، وكان الانسحاب بناء على قرار مسبق ولقد أخبرنا الإخوة بالعمل الوطني اننا لن نصوت مع لجنة التحقيق منذ يومين.
واضاف: لأن الحكومة سوف تعيق هذا الاقتراح.. تلك الحكومة الفاسدة التي تحمي رموز الفساد والتي فقدت شرعيتها والتقرير الذي يفترض ان يخرج من هذه اللجنة كان سوف يعود إلى  مجلس عليه علامة استفهام وأنا متأكد أننا لو كنا حاضرين نصوت مع اللجنة كان الخرافي صوت ضدنا .
وأعرب عن شكره لنائب الرئيس عبدالله الرومي والنائب صالح الملا اللذين انسحبا اعتراضاً على تطاول سعدون حماد (الذي حاول أن يزور بالأوراق).
وتابع البراك: الخرافي منعني من عرض ورقة واحدة واليوم يتعامل بلطف مع عرض سعدون حماد.
 وخاطب أبناء الشعب الكويتي قائلاً إن الأمور وصلت إلى نقطة اللاعودة.. رئيس الحكومة تقوى بالباطل وبحلفائه ونحن مستقوون بالشعب.
 وقال: ناصر المحمد حتى يبقى في منصبه يضرب الدستور.. فهل يعقل ان تقبل الأسرة الحاكمة بهذا الامر؟ أين الاسرة الحاكمة؟ أين ذرية مبارك من عبث ناصر المحمد بالدستور؟ اليوم في ساحة الإرادة كلمة الأمة والشعب هو من يقول كلمته ونحن سوف نكون أمامهم في كل قرار يتخذونه ونقول للقوى الشبابية.. الله يقويكم..
ووجه البراك حديثه لوزير الداخلية قائلاً: أقول للعقيد احمد الحمود.. تصرف كمسؤول سياسي بدلا من ان تتلقى الأوامر من رئيس الوزراء وكأنك عسكري.. يجب ان تدافع عن الدستور.
 وأضاف: لقد علمنا أن أوامر شفوية صدرت لجهة بالداخلية بأن يرتدي أفرادها ملابس خليجية (شماغ أحمر ونعال) لكي يخلقوا انطباعا معيناً لدى الشعب الكويتي.. لكن تمكنا من كشف هذا الأمر.
أما النائب خالد لطاحوس فتحدث قائلاً: ما حدث أمر خطير وانتهاك كبير للدستور وسلب لإرادة الأمة والشعب الكويتي هو من أوصلنا وندعوه اليوم للخروج دفاعاً عن دستوره..

Copy link