رياضة

الماكينات الألمانية في قمة عطائها .. وحلم (اليورو) يقترب

لاشك في أن “يواخيم لوف” مدرب المنتخب الألماني الأول لكرة القدم لديه كل الأسباب ليثق في فريقه قبل مشاركته في نهائيات بطولة الأمم الأوروبية المقبلة “يورو 2012” بعد اختتام هذا العام شبه المثالي بالنسبة لألمانيا بالفوز 3-صفر على هولندا مساء أمس الثلاثاء في مباراة ودية دولية.
فنادراً ما حقق أي منتخب ألماني فوزاً كبيراً وصريحاً كهذا على جاره، وخصمه اللدود في بعض الأحيان، الهولندي كما حدث في هامبورج مساء أمس، حيث كان آخر فوز كبير لألمانيا على هولندا قبل أمس في عام 1959 بنتيجة 7/ صفر.
ومع احتلال هولندا المركز الثاني بتصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للمنتخبات خلف المتصدرة أسبانيا، فقد جاء فوز أمس الكبير ليدعم الاعتقاد السائد بقوة بأن ألمانيا قادرة على إحراز لقب البطولة الأوروبية في بولندا وأوكرانيا العام المقبل.
وسجل “توماس مولر” و”ميروسلاف كلوزه” و”مسعود أوزيل” ثلاثة أهداف رائعة لألمانيا، ليضمنوا الفوز على المنتخب الهولندي الذي، بعكس ألمانيا، لم يتمكن من تعويض غياب لاعبيه الأساسيين “روبين فان بيرسي” و”أريين روبي”ن و”رافاييل فان دير فارت”.
مارفيك: ألمانيا .. أقوى المرشحين للفوز لقب اليورو 2012
وقال “بيرت فان مارفيك” مدرب هولندا: “لم تظهر المباراة مستوانا الحقيقي، ولكنها أظهرت الكثير من قوة المنتخب الألماني. وبناء على مباراة اليوم يمكن اعتبار ألمانيا أحد أقوى المرشحين للفوز بلقب يورو 2012“.
وفي الوقت الذي بدت فيه هولندا مفتقدة للقوة في العمق، تألقت ألمانيا حتى بدون بعض لاعبيها الأساسيين أمثال قائد الفريق “فيليب لام” (الذي غاب عن المباراة للراحة) أو المصاب “باستيان شفاينشتايجر”.
لوف يتجاهل هداف أوروبا .. ويعتمد على المخضرم كلوزه
كما قرر “لوف” ترك هداف الدوري الألماني “ماريو جوميز” على مقاعد البدلاء، مفضلاً الدفع بكلوزه الذي قدم مباراة رائعة، لعب فيها أيضاً دور قائد ألمانيا في ظل غياب “لام”.
وشارك مهاجم لاتسيو الإيطالي صاحب الـ33 عاماً في صنع أهداف ألمانيا الثلاثة أمس، حيث سجل “كلوزه” هدفه الـ63 مع ألمانيا بتسديدة رأسية من متابعة لكرة عرضية رفعها “أوزيل”، ليصبح كلوزه على مسافة خمسة أهداف فقط من معادلة الرقم القياسي لعدد الأهداف الدولية بألمانيا، والمسجل باسم النجم الأسطورة “جيرد مولر”.
وقال “لوف” في مباراته الـ75 كمدرب لألمانيا: “كان فوزاً مستحقاً.. لأننا رسمنا شكل المباراة طوال 90 دقيقة“.
وجاءت هذه المباراة كختام لعام من المنافسات الدولية بالنسبة لألمانيا، لم يشهد سوى هزيمة واحدة فقط أمام استراليا في مباراة ودية دولية في مارس الماضي، وحقق المنتخب الألماني خلاله تسعة انتصارات في 13 مباراة.
المدرب الألماني .. سعيد بحيوية تشكيلته الشبابية
وأبدى “لوف” سعادته بتركيبة لعب فريقه الشاب، التي تجسدت بقوة في الهدف الثالث لألمانيا، الذي سجله “أوزيل” بعد لعب تمريرتيّن مزدوجتين سريعتين مع “مولر” ثم مع “كلوزه”.. ولكن “لوف” حذر أيضاً من المبالغة في بناء الاستنتاجات على نتيجة أمس.
وقال: “كنا أفضل من هولندا، ولكن لا يجب أن يظل الوضع هكذا بالضرورة بعد نصف عام آخر.. إنه نصف عام طويل للغاية.. يجب أن يضمن اللاعبون احتفاظهم بمستوياتهم بل وتطويرها خلال وجودهم مع أنديتهم“.
ألمانيا .. نتائج كبيرة دون بطولات
وبعد فوز ألمانيا على الأرجنتين وإنجلترا خلال نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا، نجح الألمان هذا العام في التغلب على البرازيل وهولندا، وتأهلوا إلى نهائيات بطولة الأمم الأوروبية محققين الفوز في جميع مبارياتهم بالتصفيات.
وقال المدرب الألماني: “أسعد كثيراً عندما نتمكن من مجاراة الأفضل في العالم، وعندما نشعر أننا في وضع يسمح لنا بالتسبب في مشاكل لهذه الفرق الكبيرة على مستوى اللعب.. مثل هذه المباريات تمنحك الثقة في النفس، وتثبت أننا نسير على الطريق الصحيح“.
لوف .. يترقب القرعة
ويتطلع “لوف” حالياً لقرعة توزيع مجموعات بطولة يورو 2012، التي ستجرى في العاصمة الأوكرانية كييف في الثاني من ديسمبر المقبل، واثقاً من أن فريقه سيكون من المنتخبات التي ستأمل المنتخبات الأخرى في تجنب الوقوع بمجموعتها، عندما يتم توزيع فرق البطولة الـ16 على أربع مجموعات.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق