محليات

هل يضع وزير الإعلام حداً لشطحات يوسف مصطفى؟

تفقد وزير الإعلام ووكيل وزارة الإعلام الشيخ حمد جابر العلي الصباح قاعة تحرير قطاع الأخبار والبرامج السياسية، وأشاد الوزير بمجهودات محرري التلفزيون والإذاعة مؤكداً أنه يقف إلى جانبهم للدفع بمسار الإعلام الحكومي واطلع الوزير على نماذج من نشرات الأخبار في التلفزيون.
وغاب عن هذا اللقاء الوكيل المساعد للأخبار يوسف مصطفى، ويرشح المتتبعون أن يكون الوزير الذي كان سفيرا في السعودية بلغته القصص الاستعراضية لهذا الوكيل؛ إذ حولت النشرات والبرامج الى عهد السبعينيات؛ حيث تنتهي كل نشرة برقصات أو صور للرقصات، وهو ما يثير حفيظة مسؤولي القطاع خصوصاً وأن هذه الاستعراضات لا تمت بصلة إلى المهنة.
وقال مصادر من القطاع الذي يشرف عليه أن آخر مسرحيات الوكيل إقدامه على محاولة إجبار رؤساء تحرير النشرة المحلية على إدراج صوره أثناء استقبال وزير الإعلام لأهل القطاع علما أن البرتوكول المتعارف عليه في الأخبار يقضي فقط بادراج صور الوزير ووكيل الوزارة وليس الوكلاء المساعدين.
ويستعجل الذين يعانون من الاسترجال الإعلامي للوكيل المساعد موقفا حازما من الوزير والوكيل خصوصا وأن الكأس فاضت علما أن 500 موظف في قطاع الأخبار كانوا وقعوا عريضة من شهرين ضد الوكيل ومنها الى الوزير الجديد.
Copy link