منوعات

«أنصار السنة» في مصر تنفي حصولها على ملايين من منظمات كويتية وقطرية

الأمين العام لجمعية أنصار السنة المحمدية، الشيخ أحمد يوسف، نفى الخميس، حصول الجمعية على أي أموال من الخارج دون علم الحكومة المصرية ممثلة في وزارة التضامن الاجتماعي، مؤكدا عدم صحة ما نشرته بعض الصحف الأربعاء، عن حصول الجمعية على مبلغ 296 مليون جنيه من منظمات قطرية وكويتية.
 
وقال يوسف إن حجم التبرعات التي وصلت للجمعية هذا العام بلغت أقل من مليون جنيه، ولم يتم صرفها حتى الآن انتظارا لموافقة وزارة التضامن، مشيرا إلى أن الجمعية لا تحصل على تمويل خارجي إلا من جمعيات تعمل في نفس المجال الخاص برعاية الأيتام وتزويج الفتيات ودفن الموتى، وذلك بعد الحصول على موافقة رسمية من وزارة التضامن الاجتماعي.
 
وناشد يوسف وزير التضامن، الدكتور جودة عبد الخالق، الرد على ما سماها “المهاترات” التي لا أساس لها من الصحة، متسائلا: “أين هذه الأموال؟ وكيف دخلت؟ وأين دور وزارة التضامن؟”.
 
وأضاف أن الجمعية دعوية دينية ليست لها صلة بالمجال السياسي مطلقا، وقد أصدرت الجمعية قرارا بعدم سعيها لتكوين حزب أو المشاركة في العمل السياسي بأي شكل من الأشكال.

Copy link