برلمان الوسمي يؤكد جريمتي الأخبار الكاذبة والإساءة للمملكة

(تحديث) المويزري: من يسىء للسعودية فإنه يسىء لكل الكويتيين

تعليقا على هجوم النائب فيصل الدويسان على المملكة العربية السعودية بعد أحداث يوم الأربعاء الماضي، أكد النائب شعيب المويزري أن الكويت جزء لايتجزأ من دول مجلس التعاون الخليجي ويربطنا مع اخواننا شعوب الخليج روابط الدين والأسرة و المصير المشترك ولايمكن أن ننسي موقف أشقائنا في السعودية والامارات وقطر والبحرين وعمان حكومات وشعوبا عندما غدر بنا جار السوء واحتل أرضنا وشرد شعبنا.

وقال المويزري لـ : “إن حكومات دول مجلس التعاون كانت تدعم حق الكويت بكافة الوسائل في كل المحافل الدولية ووضعت كل امكانياتها وحتي دوائرها الحكومية تحت تصرف حكومة الكويت في المنفي بل وفتح حكامها قصورهم لأسرة الصباح وللشعب الكويتي و قام جميع أهلنا في مجلس التعاون الخليجي صغيرهم قبل كبيرهم وأسكنونا  في قلوبهم قبل بيوتهم وتحملوا الكثير من أجل أهل الكويت وفوق كل هذا قدم أبناؤها أرواحهم فداء للكويت”.

وتابع: “لايمكن أن نقبل من أي شخص يسئ لأشقائنا في مجلس التعاون ومن يحاول أن يسئ لهم فإنه يسئ لكل الكويتيين وعلي رئيس وأعضاء حكومة دولة الكويت عدم السماح لأي شخص أو طرف الإساءة لأشقائنا ومحاسبة من يحاول ذلك”.
في رده على تصريحات النائب فيصل الدويسان التي اتهم بها السعودية بالوقوف وراء المعارضة الكويتية قال الأستاذ القانوني عبيد الوسمي: “قطعا الدويسان ارتكب جريمتي بث أخبار كاذبة والإساءة للمملكة وقيادتها السياسية بعبارات محددة اللفظ واضحة الدلالة والمعنى في لقاء، وهي جرائم أمن دولة، والكويت بلد قانون ومؤسسات”.
إضافة إلى ذلك قال النائب علي العمير: “لا نقبل الزج باسم الشقيقة السعودية ولا أي من دول الخليج بأحداث الأربعاء، وعلى من أطلق تصريحات مسيئة لدول الخليج سرعة التراجع والاعتذار”.
وتساءل المحامي محمد الدلال: “أين مصلحة الكويت من التصريحات الأخيرة لبعض السياسيين والتي تعكس مدى النفوذ الايراني في الساحة الكويتية، والذي يقوم بتصفية حساباته ضد السعودية تحت مظلة وصمت الحكومة الكويتية المريب”.
من جهته قال النائب السابق فهد الخنة: “استمرار الاساءة إلى الشقيقة الكبرى السعودية وجحود دورها التاريخي في تحرير بلدنا يخدم أجندة إيران ومصالحها في زرع الشقاق بين الشعبين الشقيقين”.
إلى ذلك قال النائب مسلم البراك: “هل تعتقد أنه ليس لدينا القدرة على التشكيك بولائك للكويت عندما تشكك بولائنا، لكننا لا نتبع أساليب التشكيك بالوطنية لأنها أساليب الضعفاء وفاقدي الحجة، والسعودية لا أطماع لها في الكويت فهي عمقنا الاستراتيجي ونحن عمقها والتشكيك لن يزيدنا ألا أيمانا بهذا البعد.
وأضاف البراك في رده على الدويسان: “الشعب الكويتي يعلم بأن الخطر الحقيقي على الكويت يأتي من العراق وإيران، وأنت أعلنت لشبكه أعلاميه خارجية أنه قبض على 60 خليجي ممن دخلوا مجلس الأمه وأن هدف بلادهم زعزعة الأمن في الكويت، وبما أنك حولت نفسك ناطق بإسم وزارة الداخليه فعليك أن تثبت ذلك”.
Copy link