اقتصاد

“بيتك-تركيا” يحقق 25 زيادة في الأرباح بنهاية الربع الثالث

قال رئيس مجلس إدارة “بيتك- تركيا” الرئيس التنفيذي لبيت التمويل الكويتي “بيتك” محمد سليمان العمرأن بيت التمويل الكويتي التركي”بيتك-تركيا” حقق  صافي أرباح بلغت 160.5 مليون ليرة تركية حتى نهاية الربع الثالث من العام الجاري، بنسبة زيادة 25% عن نفس الفترة من العام السابق،محافظا بذلك على معدل نمو ثابت منذ بداية العام ومحققا مؤشرات نمو كبيرة، إذ وصل معدل كفاية رأس المال في نهاية سبتمبر الماضي إلى 16.5%، وزادت الأصول إلى 13.671 مليار ليرة بنسبة زيادة 58.13% مقارنة بنفس المدة من العام الماضي، وقد ساهمت الزيادة في الأصول في تقوية القيمة الإجمالية لأصول “بيتك” بنهاية الربع الثالث،إذ ارتفع حجم الأصول إلى 13.3 مليار دينار، بنسبة زيادة 10.4 %، مما جعل “بيتك” يحتل المركز الأول على مستوى البنوك الكويتية في اجمالى الأصول.
وشدد العمر على أن “بيتك” تركيا يعمل وفق خطة محددة ومدروسة ليصبح من اكبر البنوك العاملة في السوق التركي من خلال التوسع بافتتاح فروع جديدة وخدمة شرائح متنوعة من العملاء بالإضافة إلى طرح منتجات وخدمات تستقطب فئات جديدة من مختلف الشرائح، كما يستهدف البنك التوسع في أسواق الدول المجاورة لتركيا، بالإضافة إلى الهدف الاستراتيجي وهو ربط السوق التركي بأسواق دول مجلس التعاون وتعميق المصالح بين الجانبين من خلال توسيع التبادل التجاري والمشاريع المشتركة.
ونوه العمر إلى أن بيتك- تركيا استطاع خلال الفترة الأخيرة إطلاق منتجات متميزة مثل صندوق الاستثمار في الذهب،وهو الأول من نوعه وتم طرحه عبر بورصة اسطنبول، حيث يعبر المنتج عن اهتمام الأتراك باقتناء الذهب وتبادله في المناسبات المختلفة وبالتالي فان الإقبال الكبير الذي حظي به المنتج كان متوقعا .
وقال العمر: اكتسبت سياسة التوسع الجغرافي بعدا جديدا بعد أن افتتح البنك فرعه الأول في ألمانيا بمدينة مانهايم، وبعد افتتاح بنك في دبي وآخر في البحرين، ونجح بيتك- تركيا في تنويع مصادر الإيرادات وتحقيق عوائد جيدة تبرز بشكل رئيسي في معدل الأرباح الثابت بالإضافة إلى نمو العديد من المؤشرات الايجابية،مؤكدا أن البنك يستعد لافتتاح فروع جديدة وتحقيق المزيد من التوسع في السوق التركي ونمو الحصة السوقية، وإنجاح خطط النمو على الساحتين الإقليمية والعالمية والتي أصبحت إستراتيجية رئيسية للبنك من خلال العمل في عدة أسواق مهمة في الدول الرئيسية المحيطة بتركيا في دول مجلس التعاون وأوروبا ودول وسط آسيا.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق