عربي وعالمي

المعلم: مساعٍ أمريكية تركية لدفع سوريا لحرب أهلية.. وجاهزون للقتال

اتهام صريح وجهه وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى نظيريته الأميركية هيلاري كلينتون ونظيره التركي أحمد داود أوغلو وآخرين ب”الدفع باتجاه حرب أهلية في سوريا”، مؤكدا من جهة ثانية أن الحرب الأهلية لن تقع في سوريا.
وقال المعلم خلال مؤتمر صحافي في دمشق ردا على سؤال عن خطر اندلاع حرب أهلية في سوريا “أقول بصراحة من يقرأ بدقة تصريح السيدة كلينتون والسيد أحمد داود أوغلو وآخرين يشعر بأنهم يدفعون الامور بهذا التوجه (…) هذا ما يسمى ب(ويشفول ثينيكينغ) أي أنهم يتمنون حدوث ذلك”.
كما اتهم المعلم “أطرافا عربية” لم يسمها بانها تسعى الى استخدام الجامعة العربية أداة لتدويل الأزمة السورية ونقلها الى طاولة مجلس الأمن الدولي.
وقال إن “هناك أطرافا عربية تريد أن تستخدم الجامعة كأداة للوصول إلى مجلس الأمن”، مؤكدا ان البروتوكول الذي طلبت الجامعة العربية من دمشق التوقيع عليه يطلب منح اللجنة العربية المفترض ان تزور دمشق صلاحيات تصل الى حد “التعجيز” و”خرق السيادة”.
وأعلن أن نظامه جاهز للقتال إذا اضطر الأمر، موضحا: “اذا فرض علينا هذا القتال فسنقاتل، نأمل ان لا يفرض علينا لان المشلكة في سوريا لا يحلها الا السوريون”، مؤكدا ان “شعبنا قادر على الدفاع عن وطننا”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق