محليات إقالة رئيس الوزراء لاتكون بطلب منهم.. ولن أطلبه تقديم استقالته

الأمير: أحداث الأربعاء كانت في يوم أسود سيظل محفوراً في الذاكرة

– مجلس الأمة سيكمل فصله التشريعي.. وسترون الخير الكثير

– قضية الإيداعات في المحكمة والمتهم بريء حتى تثبت إدانته

– السعودية تعلم مقامها عندنا ونرجو منها ألا تستمع لهؤلاء الجهلة


عبر سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر االصباح عن رفضه لما أسماه “اليوم الأسود” الذي شهد دخول عدد من المواطنين عنوة إلى مجلس الأمة ومعهم عدد من النواب مؤكداً سموه أن هذا اليوم لن ينسى بل سيبقى راسخاً في ذاكرة الكويتيين.
وقال سمو أمير البلاد “إن مجلس الأمة سيكمل فصله التشريعي.. وسترون الخير الكثير بإذن الله” مستغرباً سموه في هذا الصدد إصرار المعارضة على المطالبة بإقالة رئيس الوزراء، وقال: لن أطلب من الشيخ ناصر تقديم استقالته.

وأضاف سمو الأمير خلال استقباله بقصر السيف ظهر اليوم رؤساء تحرير الصحف المحلية اليومية، إن ما حدث الأربعاء الماضي لم يكن طبيعياً، مستغرباً سموه من اللغة الجديدة التي يستخدمها من دخلوا المجلس فهم كانوا يجتمعون ويشتمون بلغة جديدة وكنا نتحمل من أجل الديموقراطية،أما أن يحصل ما حصل يوم الأربعاء بدخولهم مجلس الأمة وما صاحبه من اقتحام وتكسير الأبواب للدخول الى المجلس وهم أعضاء فيه، ويُدخلون معهم 150 شخصا، فهذا أسميه “يوم أسود” يجعلنا نتساءل: ليش؟
وتابع سموه في حديثه لررؤساء التحرير أن إقالة رئيس الوزراء لا تأتي بطلب منهم، 
دستوريا هذه صلاحياتي أنا أُقيل وأنا أعيِّن. ولكن أن يُقسِموا ويطلبوا استقالته وحتى لو استقال فأنا سأرفض استقالته، لقد تحمل منهم رئيس الوزراء الكثير من الشتيمة.
وقال سموه  “إننا بهذا الأسلوب وهذا النهج جعلنا الآخرين يكرهون الديموقراطية بسبب مما يثار خصوصا صحافتنا.. وأقولها صحافتنا بكل وضوح؟
وفي رده على من يقول إن هناك عبثاً بالدستور، قال سموه: نحن نحفظ الدستور وهم الذين يعبثون به.
أضاف: من حق الحكومة تحويل الاستجواب إلى الدستورية وحكمها ملزم، وهذا من زمان حتى على زمن أحمد السعدون
وقال سموه : لقد أدخلنا بلدنا في نفق ضيق، نحن الكويتيون لسنا الأكثرية في هذا البلد، هناك غيرنا من الجنسيات المختلفة أكثر من الأمم المتحدة.
وقال سموه : موضوع الملايين في المحكمة.انتظروا حكم المحكمة وسنرضى بحكمها وهو نافذ باسمي.
 
وقال سموه : أسأل ضمائركم بأن تتقوا الله في وطنكم، وتبعدوا الفتنة، وأسألكم وأسأل الفضائيات أن تتقوا الله في هذا البلد.
وخلال اللقاء عبر رؤساء تحرير الصحف عن سعادتهم بهذا اللقاء الأبوي مع سمو الأمير فعلق رئيس تحرير جريدة القبس وليد النصف قائلا: ما حدث الأربعاء كان مستهجنا وغير مقبول هناك مجلس رُبعه عليه علامة استفهام، 14 إلى 15 واحدا دخلت حساباتهم أموال بالملايين.فكيف مجلس يشرع ورُبعه عليهم علامة «استفهام».
، لقد تم حل مجلس الأمة في المرات السابقة على شيء أسهل.. لماذا لا يُحل المجلس احنا نستاهل مجلسا أفضل ككويتيين؟
ونحن ضد هذا التصعيد من قبل المعارضة ولكن الحل الأمني غير مقبول.. ويرجى حل مجلس الأمة.
 
فرد سمو الأمير قائلا: المتهم بريء حتى تثبت إدانته، والتهمة ليست غسل أموال.. فالمحكمة تحكم واحنا حاضرين.
وقال سموه :لو كان هناك تشريع خاطئ من الأعضاء ستوقفه الحكومة، وأنا أيضا سأوقفه.. ليش أحل المجلس.. وهم بريئون حتى تتم إدانتهم.
وقال سموه :شكرا لوقفة الصحف ضد عمل الأربعاء الأسود.. إما حل المجلس فأنا لم أهنئ الناس لدخولهم المجلس وذلك حتى نعطي وقتا للترشيح وتجهيز أنفسهم.
مضيفا سموه:حل المجلس وحل الحكومة هذه صلاحياتي.
وهؤلاء الأعضاء الذين سمحوا لأنفسهم بكسر أبواب المجلس ودخوله عنوة؟ هناك من حرس المجلس مصابون في المستشفى وهذا الأربعاء الأسود لن ننساه.
 
 وتحدث رئيس تحرير جريدة السياسة أحمد الجارالله قائلا:هناك من يهمه حل المجلس
المطلوب تجريم هذا العمل وتطبيق القانون.. نرجو عدم نسيان هذا.. ولا نريد «عفا الله عما سلف».. هناك عبث في حياة الناس الخاصة.. هذه كلها تهم.. الأحكام يجب أن تكون عادلة وتُنفذ.. وعدم خنوع القيادة لحل المجلس أو حل الحكومة.
 فرد سمو الأمير قائلا:الحكم سيأتي من القضاء.. هذا الجرم على الكويت نفسها.. وحكم المحكمة سيطبق بكامله.
 
وتحدث رئيس تحرير جريدة عالم اليوم عبد الحميد الدعاس قائلا: هناك تأزيم واضح في البلد.. المطلوب ان يكون هناك إصلاح سياسي.. لا المجلس ولا الحكومة متآلفين.. المطلوب حل لهذا الموضوع.
 
وعلق سمو الأمير قائلا: أرجو من جريدة اليوم أن تلتزم بالسمت الرزين، وأن نرى حبكم لبلدكم ظاهرا  في الجريدة والقناة، وما يفيدكم إلا بلدكم واستقراره، ونتمنى ان تغيروا سياستكم.
 
 ومن جريدة الدار تحدث رئيس التحرير عبدالحسين سلطان قائلا:يوم الأربعاء الأسود غير مقبول.. أعتقد أنه كان هناك تراخٍ من الداخلية.. التويتر قاعد يمزق الشعب الكويتي.. المطلوب الرقابة.
 
فعلق سمو الأمير قائلا:داخل المجلس هو مسؤولية حرس المجلس وليس الداخلية.. وزير الإعلام الجديد عليه مسؤوليات بخصوص هذا الموضوع.. وأرد على النصف بأننا لن نستخدم القوة.. ولقد أهان المتظاهرون الداخلية بكل طريقة.. لكنهم التزموا الهدوء والحكمة.. ونحن نكره استعمال القوة.. دم الكويتي غالٍ عندنا.. ولا نرضى بأن يموت أحد.
 
وتحدث رئيس تحرير جريدة الصباح د. بركات الهديبان قائلا:المجموعة نفسها من 2008 هي التي تسير في طريق الفوضى.. أسرار الناس المصرفية انتُهِكت.. يريدون تغيير رئيس الوزراء! ويريدون… ويريدون… ويريدون… هذه فئة ضالة.. والناس يريدون تطبيق القانون.
 
ورد سمو الأمير قائلا:الذين اقتحموا مجلس الأمة تم تحويلهم إلى النيابة 40 شخصا.. أما فيما يتعلق بالسعودية بلد شقيق.. نعتز بانتمائنا لمجلس التعاون.. نحن قريبون بالدم والمعرفة، ولا ننسى فضلها يوم الاحتلال والتحرير.. وأرجو ألا تستمع السعودية إلى هؤلاء الجهلة.. السعودية تعلم مقامها عندنا.. وهؤلاء لا يمثلون الحكومة.. ونرجو أن يحفظ الله خادم الحرمين وإخوانه..
 
 وتحدث من جريدة الشاهد الشيخ صباح محمد الصباح قائلا :القضية المليارية ما تسوى.. هو موضوع بنك حول بعض الناس إلى النيابة. جريدة قالت والبقية تبعها.. فحل المجلس ليس الحل.
 
الأمير: شكرا.
 
ومن جريدة الجريدة تحدث رئيس تحريرها خالد المطيري قائلا :شعب الكويت بمجاميعه يحب الكويت.. وليس هناك توافق للمضي إلى الأمام.. سنة ونصف الأمور واقفة.. المطلوب عمل سياسي معين.. أنت أبوه وأمه.. حتى نمشي للأمام محتاجين شيء يخرجنا من هذا الاحتقان.. هذا شيء سياسي.. أنت أبوها.
 
الأمير:مَن خلق الأزمة من سنتين؟ مَن هو الذي أقسم على إزاحة رئيس الوزراء؟ أنا أعلم بأن الوزارة بخير.. وسيكون هناك عمل مثمر إن شاء الله.. ومجلس الأمة سينهي دور الانعقاد.. وسترون خيرا مثمرا.
 
 
ما رأيك في الربيع العربي؟
 
الأمير:الكويت عايشة بالربيع العربي من سنين والحمد لله.. هل مصر مستقرة؟ هل ليبيا مستقرة؟ وغيرهما، ربي يساعدهم ويوفقهم.. ربيعنا صحيح، وإن شاء الله يكون مثمرا.