عربي وعالمي «البرادعي» يدعو لحكومة «إنقاذ وطني»

«الإخوان»: اعتداءات الأمن على المعتصمين «جريمة»

في بيان لها على موقعها الرسمي، وصفت جماعة “الإخوان المسلمين” اعتداءات الأمن على المعتصمين السلميين في ميدان التحرير بـ”الجريمة”، موضحة “انها حاولت الوساطة لنزع فتيل الأزمة، إلا أن تعامل الداخلية أشعلها وأفشل المحاولات”.
 
وأضافت الجماعة ، أن الشعب المصري ومعه الإخوان لا يسمحون بأي محاولات لتأجيل الانتخابات المقبلة، معتبرة العمل على تأجيل الانتخابات “انقلاباً على الثورة وعودة للفساد والاستبداد”.
 
وطالبت الجماعة المجلس العسكري بنقل السلطة، وبيان موقف واضح من هذه التجاوزات، وقالت: “على شباب مصر الواعي أن يفوت الفرصة على من يريد إدخال مصر في أزمة”.

من جانبه أعلن الدكتور محمد البرادعي، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، تأييده الكامل لمطالب الثوار، وفي مقدمتها إلغاء المحاكمات العسكرية للمدنيين، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تمثل جميع فئات الشعب بكل طوائفه واتجاهاته.
 
وطالب البرادعي بتشكيل حكومة جديدة ومنحها صلاحيات تمكنها من الوفاء بمسؤوليتها مع إعطاء الأولوية إلى تحقيق الأمن، وتعافي الاقتصاد، والإشراف على المرحلة الانتقالية للوصول بمصر إلى حكم مدني ديمقراطي.
 
وأدان البرادعي الاستخدام المفرط للقوة، مطالباً بتغيير في سياسات السلطة الحالية، وقال: لابد من تغيير نمط التعامل مع المتظاهرين والبعد عن الاستخدام المفرط للقوة وتغيير السياسات القمعية، التي أثبتت فشلها، فحل مشاكل مصر هو في المقام الأول حل سياسي توافقي وليس حلاً أمنياً.
 
كما دعا البرادعي جموع المتظاهرين في مختلف محافظات مصر إلى ضبط النفس، والحفاظ على سلمية الثورة وعدم التصعيد، وقال: إن حل مشاكل مصر سياسي توافقي في المقام الأول، وليس أمنياً.

 

Copy link