محليات

مركز وذكر مجدداً: عاشوراء يوم الفرح والسرور

أصدر  مركز وذكر الإسلامي مطويته الخاصة باليوم العاشر من محرم (عاشوراء) والتي تتحدث حول ما ينبغي على المسلمين فعله لنيل مرضات الله تعالى وذلك من خلال صيام هذا اليوم حسب ما أمر به النبي «صلى الله عليه وسلم» وكذلك بصيام يوم قبله مخالفة لليهود لقول النبي «صلى الله عليه وسلم»:( لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع )عن مسلم.



وقد جدد المركز تأكيده على أن يوم عاشوراء هو يوم للفرح والسرور وليس يوم للحزن والبكاء مؤكدا في إصداره الجديد على عدم جواز لطم الخدود وشق الجيوب في عاشوراء وغيرها مستندا على قول النبي «صلى الله عليه وسلم» :(ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية ) متفق عليه.



وعرض مركز وذكر في مطويته صورا لجثة فرعون الموجودة في متحف العصر الفرعوني في القاهرة بمصر مذكرا باليوم الذي وقعت فيه هذه النعمة العظيمة لنبينا موسى «صلى الله عليه وسلم» ونجات هو وقومه وإغراق عدوه فرعون وجنده.



وقد أورد المركز أيضاً خبر تشكيل لجنه علمية برئاسة الطبيب الفرنسي موريس بوكاي عام 1981م لدراسة إحدى المومياءات الفرعونية والتي خلصت اللجنة إلى أن هذا الفرعون : مات غرقا.. وليس موتا طبيعيا كما كان يعتقد, وقد أصيب رئيس اللجنة بالذهول عندما علم أن القرآن الكريم يخبر عن أحد الفراعنة بأنه مات غرقا وأنً بدنه محفوظ للعبرة مما دفعه إلى اعتناق الإسلام.



وتتطرق مطوية عاشوراء إلى موقف المسلمين من ذكرى استشهاد الحسين «رضي الله عنه»وموقف آل البيت الكرام «رضي الله تعالى عنهم» وما هو الواجب على المسلم فيها وتذكر المطوية بعض الحقائق التي يجب على كل مسلم أن يعلمها .



ويأتي هذا الإصدار من مركز وذكر الإسلامي ضمن مجموعة من الإصدارات دأب المركز على إصدارها وتوزع مجانا داخل الكويت وخارجها وفي جميع أنحاء العالم إضافة إلي إمكانية تحميلها من خلال الموقع الرسمي الإلكتروني للمركز وعنوانه www.wathakker.com








Copy link