برلمان

البراك: الخرافي والناطق باسم الحكومة كانا يبحثان عن دليل مادي لإغلاق قاعة المجلس

أكد النائب مسلم البراك أن الحشد الجماهيري الكبير في تجمع أمس والذي جاوز الـ 15 ألف مواطن، يدل دلالة قاطعة على فشل رئيس الحكومة ناصر المحمد والناطق باسمها علي الراشد في جميع المحاولات للتفريق بين أبناء الكويت، مضيفاً إنهما حاولا ان يصورا الأمر على أنه خلاف علي النظام.. “هيك حكومة بدها هيك ناطق”. وتابع البراك: نقول ظهر الحق عندما وجدوا الهجمة وبيان المعارضة، وعاب على  بيان الأمين العام المخالف لبيان مراقب المجلس الذي يمثل الخرافي” وهؤلاء يأتمرون بأمر ناصر المحمد وكان لهم هدف تعطيل الجلسة من أجل تعطيل الاستجواب، كما كانوا يسعون إلى الحصول على دليل مادي يثبت أن ماحدث عطّل أعمال المجلس وحاولوا ان يلقوا بكل على ظهر النيابة.
وتابع  البراك: الأمر المؤسف أن يحاول الناطق الرسمي للحكومة أن يشبه أبناء الكويت بأنهم دروع بشرية كالتي كان يستخدمها صدام.. فبئس القول.


ومضى قائلاً:  بالفعل الصفة التي أطلقها النائب أحمد السعدون على الراشد بأنه خبل فعلا هي صفته، ونقول للنائب الأراجوز الذي يطالب نواب المعارضة أن يستقيلوا ويترشحوا مرة أخرى اذا كانوا مو بالسجن،  اقول له يا أراجوز..  أنت محال للنيابة ام لا؟
وقال البراك، لذلك نوجه الدعوة مرة أخرى بضرورة الحضور يوم الاثنين المقبل إلى ساحة الإرادة ليلة الاستجواب والحقيقة ليلة أزاحة ناصر المحمد وحكومته الفاشلة وأمامكم خياران إما صعود المنصة او الاستقالة وما حدث بالأمس وما يحدث يوم الاثنين هي القوة الفاعلة لأبناء الكويت ونحذر ان يحاول البعض ان النظام خلاف عليه هذا الامر الذي يقوده الناطق الرسمي للحكومة

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق