اقتصاد

البورصة المصرية تخسر 30 مليار جنيه في ثلاث جلسات

 مع تجدد الاشتباكات بين قوات الامن والمحتجين في ميدان التحرير بوسط القاهرة، واصلت البورصة المصرية خسائرها يوم الثلاثاء وفقدت 12 مليار جنيه (2.003 مليار دولار) ليصل اجمالي الخسائر نحو 30 مليار جنيه في ثلاث جلسات.

وفشل المؤشر المصري الرئيسي يوم الثلاثاء في تحقيق أي مكاسب للجلسة العاشرة على التوالي وسجل أدنى مستوياته منذ مارس 2009.

وقام محمد عمران رئيس البورصة المصرية بتعليق التداول يوم الثلاثاء لمدة ساعة عقب انخفاض المؤشر الأوسع نطاقا للسوق أكثر من خمسة بالمئة، كما تم وقف التداول على 97 سهما بعد انخفاضها خمسة بالمئة. وأغلق المؤشر الرئيسي منخفضا 4.8 في المئة ليصل إلى 3676.7 نقطة.

وتوقع محللون استمرار الخسائر نتيجة التوتر الأمني والسياسي قبل أيام من الموعد المقرر للانتخابات.

ومن بين الأسهم التي هوت أسهمها السويدي اليكتريك وهيرميس وسوديك وحديد عز، وبايونيرز وموبينيل وعامر جروب.

ويطالب خبراء بإجراءات عاجلة لتحقيق الاستقرار السياسي والأمني لوقف هذه الخسائر إضافة إلى زيادة الاجراءات الاحترازية في السوق.

وتعاني البورصة المصرية من ضعف التداول وانعدام المحفزات بالسوق وتخوف المتعاملين من ضخ سيولة جديدة وسط عدم وضوح المستقبل السياسي والاقتصادي للبلاد في اعقاب االثورة التي اطاحت بنظام الرئيس حسني مبارك.

كما يعاني الاقتصاد المصري من الاضطرابات العمالية وتراجع عائدات السياحة مع صعوبة جذب استثمارات أجنبية في ظل الأوضاع الحالية

وخسر المؤشر المصري الرئيسي أكثر من 48 بالمئة منذ بداية العام وفقدت أسهمه نحو 198 مليار جنيه من قيمتها السوقية.

Copy link