محليات

شيخ القبائل: “تشرفنا بمقابلة أمير البلاد”

بعد التقائهم بصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أعرب وجهاء القبائل عن تشرفهم بلقاء صاحب السمو.
وفي هذا السياق قال سلطان بن حثلين “تشرفنا في صباح اليوم بمقابلة صاحب السمو امير البلاد وسمو ولي العهد حفظهم الله واستمعنا جميعا الى توجيهاته السامية ونصحه الكريم وابدينا بعض الاراء وكل شعب الكويت حضر وبدو وسنة وشيعة وجميع شرائحه كلنا ابناء لصاحب السمو امير البلاد وكلنا نقدر مشاعر صاحب السمو وحرصه على الوطن وابنائه وكلنا سماعا وطاعة لصاحب السمو امير البلاد رعاه الله”.
من جهته، قال فيصل بندر الدويش “لقد اتينا هذا اليوم بدعوة كريمة من صاحب السمو امير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حول البيان الذي اصدرناه بالصحف صباح امس في ما يخص الساحة الكويتية من تجاذب وابدينا وجهة نظرنا فيه ولقينا من صاحب السمو كل ترحاب وشكر وصاحب السمو رئيس السلطات ومرجعية هذا البلد وطمأنا كل طمأنينة وحملنا تحياته للقبائل ورعايته لهم الكريمة ووعدنا ان نبقى على تواصل معه كل شهر ونشكر سمو الامير وسمو ولي العهد حفظهم الله على اللقاء وابدينا وجهة نظرنا وتلقينا توجيهاتهم وسنعمل عليها”.
بدوره صرح محمد مفرج المسيلم بالقول “لقد تشرفنا اليوم بمقابلة صاحب السمو وولي عهده الامين ونشكر سموه رعاه الله على الدعوة الكريمة والحقيقة سمو الامير شكرنا وحثنا على تماسك الوحدة الوطنية وعلى الحرص على بلدنا ولا شك انه الوالد القائد ونحن عبرنا له على السمع والطاعة وسمو الامير حفظه الله دائما يحث على تماسك الوحدة الوطنية والحرص على بلدنا وان شاء الله نكون عند حسن ظن الامير وولي العهد”.
كذلك تحدث منيف الهذال فقال “افتخر بدعوة صاحب السمو حفظه الله وتشرفنا بمقابلة سموه وسمو ولي عهده الامين وسمعنا توجيهاته الكريمة ونصائحه لنا ولأبنائنا واضاف سمو ولي العهد على ما قاله سمو الامير حفظه الله ونحن دائما ان شاء الله عند حسن الظن وكلنا ولاء ومحبة وطاعة لهذه الاسرة الكريمة اسرة الخير والبركة وجميعا نحن حضر وبادية كلنا سمعا وطاعة لما يرضي الله وما يرضي سمو الامير وسمو ولي العهد حفظ الله الكويت من كل مكروه”.
من جانبه أكد احمد مشعان الجربا “تشرفنا اليوم بالدعوة الكريمة لصاحب السمو لشيوخ القبائل واكدنا لسموه ما جاء في بيان شيوخ القبائل وكل قبائل الكويت مع سمو الامير بكل قرار يتخذه من اجل حماية الوطن والمواطن واكدنا لسموه ان الكل مع الديمقراطية المسؤولة والقانون ولا احد يرضى بالفوضى ولا احد يرضى بأن يعيش بخوف ونتمنى ان تكون العلاقة بين المجلس والحكومة علاقة طيبة والذي حصل قبل أيام نتمنى ألا يتكرر مرة اخرى وتستمر الديمقراطية ويستمر الامن والامان للمواطن وهذه رغبة كل مواطن كويتي والاغلبية مع سمو الامير ومع كل قرار يتخذه من اجل الامن والامان ومن اجل الديمقراطية المسؤولة”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق