عربي وعالمي

طبيب سيف الإسلام يقرر بتر أصابعه.. قد يصاب بمرض خطير

عملية جراحية يحتاج إليها نجل العقيد الليبي معمر القذافي لإزالة أنسجة أصابتها الغرغرينا في أصبعين بيده اليمنى، بدونها قد يصاب بمرض خطير، وفق ما أكد طبيبه الأوكراني أندريه موراخوفسكي.
وبين أندريه موراخوفسكي بعد أن قام بعلاجه قبل ثلاثة أيام: “هذا الجرح ليس في حالة جيدة ويحتاج إلي بتر”.
وظهر سيف الإسلام وقد وضع ضمادات حول ثلاثة أصابع يقول إنها أصيبت أثناء ضربة جوية لحلف شمال الأطلسي قبل أسابيع. ولم تتكشف المزيد من التفاصيل عن حالة أصابعه، وهي الإبهام والسبابة والوسطى.
واعتقل مقاتلون من منطقة الجبل الغربي سيف الإسلام في الصحراء في جنوب ليبيا يوم السبت ونقلوه بطائرة إلى معقلهم في الزنتان، حيث يجري احتجازه لحين تسليمه إلى الحكومة المؤقتة في البلاد.
وقال موراخوفسكي إن الأصبع الوسطى في يد سيف الإسلام لا تحتاج إلى جراحة، لكن الإبهام والسبابة أصيبتا بتهتك شديد ويخرج منهما الصديد ويحتاجان لتدخل جراحي.
وعندما بثت صورة لسيف الإسلام وقد ظهرت ضمادات حول أصابعه اعتقد كثير من الليبيين أن المقاتلين الذي اعتقلوه عمدوا إلى بتر أصابعه عقابا له على تعليقاته التلفزيونية التي ظهر فيها وهو يهدد المعارضين للقذافي ملوحا لهم بأصابعه.
لكن موراخوفسكي قال إن الجروح تتناسب مع إصابة ناتجة عن “نوع من الانفجار”.
وأضاف أن التدخل الجراحي المطلوب بسيط نسبيا ويمكن إجراؤه في الزنتان تحت تخدير موضعي لكن المقاتلين في البلدة يخشون أن يحاول أحد قتل سيف الإسلام إذا أخذوه إلى المستشفى.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق