عربي وعالمي دول الخليج على استعداد لإعداد مبادرة لتسوية الأزمة

السعودية: طرحنا أفكارًا كانت في صالح الأسد.. ولكن لم نلقَ استجابة

في حال طلبت دمشق، فإن الدول الخليجية على كافة الاستعداد لإعداد مبادرة بشأن تسوية الأزمة السورية مماثلة للمبادرة الخليجية بشأن اليمن، في خطوة متطلعة لإيجاد حل هناك، كما حدث فى صنعاء، صرح بذلك اليوم  وزير الخارجية السعودى، الأمير سعود الفيصل.
وقال الفيصل  “نحن لا نريد تدويل الموضوع، ونريد الحل العربى، وطرحنا أفكارا نعتقد أنها فى مصلحة سوريا.. أفكارا لحقن الدماء.. وتجنب سوريا التدخل الأجنبى وخطر التقسيم وخطر التفكك وخطر الانهيار الاقتصادى، ولكن للأسف لم تكن هناك استجابة”.
وحول نقل الملف السورى إلى الأمم المتحدة، قال الفيصل، “إذا لم تنجح الدول العربية فى الوصول إلى اتفاق (مع الجانب السورى)، فإن ذلك سيؤدى إلى تدويل القضية ونقلها إلى الأمم المتحدة”.
وعن زيارة رئيس الوزراء وزير الخارجية القطرى الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثانى إلى السعودية ثم التوجه بعدها إلى أنقرة وعلاقة ذلك بالوضع فى سوريا، أوضح الفيصل “أولا لا يستغرب إذا كانت هناك مباحثات مع تركيا؛ لأن سوريا جارة لتركيا، وتركيا جارة للدول العربية، ولا شك أنها تتأثر بما يحدث فى سوريا، فإذا تم البحث فى هذا الإطار فليس مستنكرا، أما رحلة الشيخ حمد فأعتقد أنه كانت هناك أمور ثنائية”، مشيرا إلى الفرق بين التدخل التركى والتدخل الإيرانى فى الشؤون العربية، معتبرا تدخل تركيا فى الأوضاع العربية أنه شفاف ومبنى على المصالح المشتركة، واعتبر تدخل إيران موقفا متآمرا يريد تغيير الأوضاع من زاويته.
في حال طلبت دمشق، فإن الدول الخليجية على كافة الاستعداد لإعداد مبادرة بشأن تسوية الأزمة السورية مماثلة للمبادرة الخليجية بشأن اليمن، في خطوة متطلعة لإيجاد حل هناك، كما حدث فى صنعاء، صرح بذلك اليوم  وزير الخارجية السعودى، الأمير سعود الفيصل.
Copy link