عربي وعالمي قدر علينا ألا نرتاح من المؤامرات وتركيا تعيش الحلم

الأسد: سيأتي العرب إلى دمشق معتذرين.. فنحن أبناء العروبة ولن نتخلى عنها

في رد منه عن موقف الدول العربية التي اتخذت خطوات مناهضة ضده، وصفها بأنها تحامل عليه، قال الرئيس السوري بشار الأسد: “نحن أصحاب العروبة، ولن نتخلى عنها”، ومن تحامل علينا من إخواننا العرب سترونهم في دمشق معتذرين عمّا بدر منهم بعد الأزمة، وفق ما ذكر موقع “عربي برس”.
وعن الأسباب التي دفعت سوريا إلى القبول بالمبادرة العربية، أوضح أنه “مع معرفتنا بأن شيئاً لن ينتج من طلب كهذا، إلا أن أصدقاء لنا ساعدهم طلبنا عقد القمة على مواجهة ضغوط تعرضوا لها نتيجة موقفهم المساند لنا”. وأضاف: “كشف الرافضون أنفسهم ومؤامراتهم”.
ورداً على سؤال عن تركيا، قال الرئيس السوري: “لا يزال حلم الإمبراطورية العثمانية حياً لدى البعض، مع معرفتهم بعدم القدرة على تحقيق ما يحلمون به؛ فهم يحاولون الآن استغلال بعض الأحزاب التي ترفع شعارات دينية لتوسيع نفوذهم في العالم العربي”. وأضاف: “رجائي ألا نحرق العلم التركي؛ فالشعب التركي يعتز به جداً”.
وعن رؤيته لمستقبل الأزمة، نقل الموقع عن الأسد قوله: “نحن نعرف أنه قدر سوريا ألّا ترتاح من مؤامراتهم، وبعد أن تخرج من المعركة الحالية منتصرة، لا تتوقعوا أن نرتاح ما دمنا نقول لا لأميركا”.
ورداً على سؤال عن المعلومات المتوافرة للدولة عن المجموعات المسلحة، قال الأسد: “المجموعات المسلحة التي تقوم بأعمال ترويع للمواطنين السوريين تنقسم إلى ثلاث مجموعات: قسم من الإخوان المسلمين، وقسم من الوهابيين التكفيريين، والقسم الثالث من المجرمين المحكومين بأحكام عالية، كالإعدام أو المؤبد”، مؤكداً أنّ “هؤلاء لا تهاون معهم أبداً، وسنلاحقهم في كل مكان”. وعن المعلومات عن انشقاق الجيش، ابتسم الأسد قبل أن يرد قائلاً: “إن كان فرار العشرات من الجنود انشقاقاً، فكل جيوش العالم لديها انشقاقات”.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق