محليات

(تحديث..16) حكومة المحمد السابعة تغيب للمرة السابعة عن المجلس .. وحل مجلس القبيضة مطلب شعبي

(تحديث..16) تغيب حكومة سمو الشيخ “ناصر المحمد” عن جلسة مجلس الأمة اليوم للمرة السابعة، من حيث عدد الاستقالات.

فبعد قبول استقالة “المحمد” يوم أمس، يرفع الخرافي الجلسة دون عقدها، لحين يتم تشكيل الحكومة الثامنة أو الجديدة، أو ربما يتخذ قرار آخر بحل المجلس، بعد الحضور الجماهيري الحاشد المنقطع النظير، الذي شهدته ساحة الارادة، والذي كان على رأس مطالبه حل مجلس (القبيضة)، من خلال رسالة وجهها غالبية المتحدثين، لاسيما النواب إلى سمو الأمير بضرورة رحيل المجلس، وانتخاب مجلس جديد، لأن وجوده يشكل خطرًا على مستقبل الكويت.
(تحديث..15):

الشعب سيطبق الدستور
 

تأكيدًا على رحيل مجلس الأمة بقبيضته، قال النائب أحمد السعدون يجب أن يرحل هذا المجلس كما رحل رئيس الوزراء، مضيفًا: من سجن المواطنين هو الرئيس وأعضاؤه، ويجب أن تُسحب الشكوى غداً، والشعب الكويتي
سيطبق الدستور ويعدله للأفضل، فشعبنا بدأ يكتب تاريخه.
وأشار السعدون إلى انهم اجتمعوا اليوم لاستجواب الغد، لكن أسقطه الخبل وهو من جمعنا اليوم.

يوم تاريخي
بدوره اعتبر فهيد الهيلم أن أهل الكويت اجتمعوا اليوم حتى يقولوا “للكويت كلمة”، قائلا: “اليوم يوم تاريخي حين اجتمع أهل الكويت من أجل محاربة الفساد، وحين تشكلت (نهج) تشكلت من أجل الكويت ومن ضمن أولوياتها هي إطلاق المعتقلين وحل مجلس الأمة”.
الإعلام الفاسد
وأضاف الهيلم: “اجتعمنا اليوم لنقول نؤيد رئيس جديد ونهج جديد، وكم كنا نأسف استخدام أهل الدين من هنا وهناك والإعلام الفاسد، كما أود أن اشكر قناة (عالم اليوم) لحياديتها لنقل الحدث بمصداقية”.

إزاحة الغمة عن قلب الأمة


(تحديث..14): عبر النائب النائب حسن جوهر عن فرحته من هذا الانتصار العظيم التي عجزت عن تحقيقه الاستجوابات، موجها شكره لشعب الكويت؛ إذ قال: “أبارك لشعب الكويت على هذا الانتصار برحيل هذه الحكومة الفاسدة، فهذه الحكومة لم تسقطها الاستجوابات ولا قاعة عبدالله السالم، بل أسقطها الشباب الوطني الحر”.

وتابع: “أول ملف سنختبرك فيه هو يا رئيس الحكومة الجديدة هو ملف الراشي والمرتشي، وسنلاحق “القبيضة” حتى نحاسبهم”.

الحرية من هبات السماء

(تحديث..13): من تجمع للكويت كلمة، قال النائب السابق وليد الجري الشعب الكويتي أثبت اليوم أنه خرج عن الحجر السياسي وشب عن الطوق، وأن الحرية من هبات السماء وهي مرتبطة بحريات التعبير، مضيفًا: وللأسف أن يتزامن الوقت مع الاحتفال بالدستور فهل الحكومة مكنت الشعب من ممارسة السيادة، وعلى الحكومة القادمة أن تتعامل مع الشعب الكويتي برقي ويجب أن تسقط مفاهيم التقليل من احترام شعب سطر البطولات.

وأكد الجري بأن المهم ليس رجوع الجري لمجلس الأمة، بل المهم ان يرجع مجلس الأمة وخروج المعتقلين، والسجن ليس عار.

ووجه الجري حديثه إلى رئيس الوزراء القادم، :”ليعلم الرئيس القادم أن الحرية هبة من السماء وليست منة من أحد”  

وأضاف الجري: يجب أن يكون هناك نهج جديد في إدارة البلاد، ولن نقبل باستخدام المال السياسي وشراء النواب، ولن نقبل باستخدام باب المعاملات.

نحر القبيضة.. وحساب السجان
(تحديث..12): قال النائب مسلم البراك: “السجان” طالب اليوم بإعلان الأحكام العرفية لمدة 6 بمساندة أحد وزراء الرئيس

وتابع: “ابشركم مصير “القبيضة” بيد قبضة الأمة الآن، وسأبدأ بإعلان حسابات القبيضة اسما اسما وحسابا حسابا، ومليونا مليونا”، وراح نحاسب الجميع والراشي والمرتشين.. ونقول لأي رئيس قادم ان اتيت بأجنده فاسده نقوله راح نصعدك المنصه بأقرب وقت، ياسموالأمير مثل ماقبلت استقالت الحكومة احنا نرجوا منك حل المجلس.

وعرض البراك أرقام حسابات وحجم المبالغ المودعة بها، مؤكدا ان فترة التحويلات هي وقت الاستجوابات ومن ينكر سأكشف حسابه لناخبيه ليحاسبوه، مؤكدا ان في حساب عضو بمكتب المجلس (اللي دائما ينكر ) بأحد حساباته مليون ومئتا الف دينار، وله بحساب آخر 4 ملايين، وفي حساب عضو في مكتب المجلس وصل إلى مليون دينار في ستة أشهر فقط.

وأضاف البراك: ياجاسم الخرافي سجنت أعيالنا وخليت القبيضة وتسترت عليهم في تبطيل الجلسات.. والكويت بإذن الله ستعود افضل من ما كان.

وقال البراك من الإرادة: انحروا القبيضة يوم الانتخابات، وسأذكر حسابات القبيضة بالمبالغ الآن، ومن يحاول من القبيضة نفي هذه الحقائق سأكشفه.



شكرًا ياسمو الأمير 


(تحديث11) قال النائب صالح الملا من ندوة “للكويت كلمة”: “شباب وشابات الكويت هم من انتصروا للدستور وهم الذين انتصروا اليوم برحيل هذه الحكومة الفاسدة، ويا سمو الأمير، شكرا لحكمتك، ونناشدك حل مجلس الأمة والعودة للشعب”.


الأمة تنتصر


(تحديث..10): قال النائب علي الدقباسي: اليوم انتصرت إرادة الأمة، والحق هو القوة، ولن تكتمل الفرحة الا بحل مجلس الأمة واطلاق المعتقلين وحكومة جديدة بنهج جديدة.

أنقذنا ياسمو الأمير
(تحديث..9): النائب الصيفي مبارك الصيفي في إشارة منه إلى الصراع المحتدم بين أبناء الأسرة وجه دعوة إلى سمو الأمير قائلا يا صاحب السمو أبناء الأسرة خطر على الكويت، وأضاف على رئيس الحكومة القادمة أن يتعظ مما آلت إليه الحكومة السابقة، وإلا سيلاقي نفس المصير. 

لن نقبل الإهانة


تحديث..8): قال النائب جمعان الحربش إن الحكومة اتبعت مع شعبها سياسة فرق تسد وهي سياسة الأعداء، في مثل هذا اليوم من العام الماضي، تم ضرب المواطنين والنواب في ديواني.. بعد سنة، ذهب شكري، وقبله وزير الداخلية، والآن ناصر المحمد.
 
وأضاف الحربش: نعم للكويت كلمة، ولن نعد نقبل الإهانة ونقول للرئيس القادم إن اتبعت الفساد فمكانك المنصة، وإن راعيت مصالح الشعب نحملك على الأعناق، مؤكدًا على أن المعارضة ستنكنس القبيضة من المجلس، فمن حقنا أن يولى علينا الأكفاء، وتوعد الحربش الخرافي بالقول:”لنا مع جاسم الخرافي موقف بعد أن سجن أبناءنا”
وأشار الحربش إلى بدء حملة من صنع الشباب لكنس مجلس الأمة من القبيضة.

ليس المجلس وحده يضم القبيضة

(تحديث..7): قال النائب محمد المطير: هذا المجلس فقد الثقة، ولابد من حله، هذا المجلس كثر فيه “القبيضة”، ولايمكن استمراره، مضيفًا إنه كما داخل القاعة قبيضة، فأيضا هناك قبيضة في القواعد الانتخابية.. كتلة المعارضة لاتتبع شيخ وأثبتوا أنهم رجال.



وأضاف: من يبحث عن المصالح، فليذهب لحاتم الطائي في إشارة منه للشيخ ناصر المحمد.

وتأكيدًا على نفس المطلب تحدث محمد هايف قائلا: :لايكفي رحيل الحكومة، بل لابد من حل المجلس “القبيض” ومحاسبة الراشي والمرتشي، وإطلاق سراح الشباب، يجب حل مجلس الأمة واحالة القبيضة الى النيابة العامة فورا”

(تحديث..6): قال ممثل القوى الطلابية عبد الرحمن القشعان إن استقالة الحكومة ماهي إلا هروب من المساءلة.

(تحديث..5) تحدث المعتقل الدكتور مشاري المطيري قائلاً إنه تشرف بالجلوس مع مجموعة من شباب الكويت الذين احتجزوا ثمناً لحبهم للوطن، وأضاف: كان قدرنا أن نردد: بلادي وإن جارت عليّ عزيزة.. وأهلي وإن ضنوا علي كرام.
وتابع المشاري: تشرف برفقة مجموعة من الشباب زج بهم في السجن لأنهم أرادوا أن يكون وطنهم نقياً .. بينما اللصوص والمرتشون يتنفسون الحرية.

رقم قياسي

(تحديث..4) وصل النائب السابق وليد الجري إلى تجمع ساحة الإرادة وسط تصفيق حار وهتافات تحييه، كما ازداد عدد المتوافدين من ممثلي القوى السياسية إلى التجمع، في حشد لم يسبق له مثل في تاريخ الكويت، وكان في مقدمة الحاضرين  النائب مسلم البراك، الذي التف حوله الشباب بتصفيق حاد مرددين، “إحنا عيالك يابو حمود”، كما وصل أحمد السعدون، وسط هتافات “عاش الرئيس”، بالإضافة إلى حضور النواب حمد عبدالرحمن العنجري وضيف الله بورمية ومحمد المطير وناجي العبدالهادي.
وفي رقم قياسي لم تشهده الإرادة من قبل ارتفع عدد الحضور إلى 50 ألف مواطن، وتم تنظيم عيادات طبية تنتشر في ساحة الإرادة، أعد لها أطباء؛لإسعاف أي حالة طارئة من المحتشدين.
(تحديث..3): تلفزيون الكويت بدوره لم يتأخر عن المشاركة في الإرادة، للمرة الأولى في الأحداث السياسية، إذ يقوم الآن بإجراء مقابلات مع معتصمي الإرادة.
الإفراج عن المعتقلين
النائب فيصل المسلم من ناحيته، أكد على أن المطالب متمثلة في حل مجلس الأمة والدعوة لانتخابات مبكرة، وسحب القضية، والإفراج عن المعتقلين الأحرار، مؤكدًا أن محاكمة الدفيعة قائمة ومستحقة.  

(تحديث..2):عدد المواطنين حتى الآن في ساحة الإرادة وصل قرابة عشرة آلاف مواطن، ولازالت الحشود في توافد مستمر.


(تحديث..1): يسيطر على المشهد الآن توافد الحشود الغفيرة إلى ساحة الإرادة؛ حيث يبدأون فعاليات التجمع، وقد لوحظ مشاركة النساء والأطفال، ولاتزال الحشود في تدافع مستمر تجاه الإرادة.

للكويت كلمة

تلبية لداعي التغيير يتجه الشعب الكويتي اليوم إلى ساحة الإرادة في تجاوب غير مسبوق من القوى السياسية للمشاركة في هذا التجمع بالإضافة إلى قوى طلابية وجمعيات مدنية، ليؤكد على أن الشعب هو الطرف الأصيل بينما السلطة هي الوكيل عنه الممتثل لإرادته والملبي لها.
خرج ليؤكد أن الشعب هو صاحب القرار والكلمة، ليعبر عن جراح غائرة خلفتها حكومات فاسدة كانت الكويت هي ضحية سياساتها التي بدت في جميع مراحلها خاوية، خرج ليعيد البلاد إلى بر الأمان لينتشلها من مهاوٍ خطرة باتت تحيط بها، ليدين كل من شارك في إهانة الكويت وشعبها، خرج ليقول “للكويت كلمة”













Copy link