عربي وعالمي ماذا أتاحت عودة صالح لليمنيين؟

قتلى وجرحى في اشتباكات مع الجيش اليمني

عودة الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بصورة مفاجئة إلى اليمن بعد توقيعه على المبادرة الخليجية في الرياض بصورة مفاجئة هي الأخرى يبدو أنها لم تتح لليمنيين الفرصة إلى تنسم شيء من الشعور بالحرية والأمن والهدوء، حيث عادت الاشتباكات لتسيل دماء اليمنيين من جديد.

ففي اشتباكات عنيفة منذ ساعات الفجر الأولى بين الجيش اليمني ومنشقين يساندهم مسلحون مدنيون في الأحياء الغربية لمدينة تعز في اليمن، قتل ثمانية أشخاص وأصيب خمسة وثلاثون آخرون بجروح، فيما يحاول اللواء “33 مدرع” يحاول منذ الفجر اقتحام الأحياء الغربية للمدينة بعد قصف مكثف ليلا لعدد من أحيائها.

 وأكد سكان في المدينة لوكالة “فرانس برس” أنه مع استمرار الاشتباكات تم إغلاق جميع الطرقات المؤدية إلى المدينة التي باتت معزولة عن محيطها الريفي، وهي أكبر مدينة في اليمن من حيث عدد السكان، ولها دور فاعل في الحركة الاحتجاجية المناهضة للرئيس اليمني علي عبدالله صالح.

 وذكر شهود أنهم رأوا دبابات الجيش تنتشر في حي بيرباشا وفي جوار نادي الصقر في غرب المدينة وكانت تلقى مقاومة شديدة. كما تقوم قوات الجيش بقصف ضواحي شمال تعز، لا سيما منطقة المخلاف.

 وأفات مصادر محلية أن قوات اللواء 33 المرابطة على مشارف المدينة تلقت في اليومين الأخيرين تعزيزات بالدبابات والرجال من الجيش في محافظة لحج الجنوبية، وأفادت المصادر أن القصف الذي طال أحياء الروضة والمسبح في تعز ليل الأربعاء الخميس تسبب بأضرار مادية كبيرة.

 وتشهد تعز انتشارا واسعا للمسلحين المعارضين والموالين للرئيس صالح، فيما أكد سكان لوكالة “فرانس برس” أنهم يلحظون تواجد “وجوه غريبة” بين المسلحين الموالين للرئيس، قد يكونوا أتوا من خارج تعز.

 ويأتي ذلك بالرغم من التوقيع على اتفاق لنقل السلطة في اليمن يشمل خصوصا رفع المظاهر المسلحة، إلا أن مسؤولين في معسكر الرئيس وفي المعارضة على حد سواء حذروا من هشاشة الأمن، وإمكانية انفجار الوضع في أي لحظة.

Copy link