رياضة

ميسي مصاب .. بـ(انفصام في الشخصية)

أكد الكاتب الأرجنتيني الشهير “ليوناردو فاتشيو” أن مواطنه “ليونيل ميسي” هو (الوحيد بين عمالقة كرة القدم العالميين المصاب بانفصام في الشخصية).
ونشر “فاتشيو” كتاباً جديداً، يحلل فيه جوانب نفسية من شخصية “ميسي” بعنوان (ميسي..الولد الذي يصل دوما متأخراً).
وأوضح الكاتب في مقابلة: “كل نجوم العالم في كرة القدم يحظون بشخصية متماثلة داخل الملعب وخارجه.. فـ مارادونا جريء.. وزيدان أنيق.. ورونالدينيو مرح ..وكريستيانو متكبر.. وشخصياتهم لا تختلف سواء كانوا في الملعب او خارجه.. أما ميسي فرغم أنه يبدو إنساناً بسيطاً في الملعب.. لكنه خارجه شخصية معقدة للغاية“.
واستقر “فاتشيو” (40 عاماً) في برشلونة قبل عشرة أعوام، وخلال هذه الفترة تقرّب من “ميسي”، وأجرى معه مقابلة صحفية مطولة، استلهم منها جوانب من شخصيته، كما حاور عدداً كبيراً من المقربين له من زملاء طفولته في مدينة روساريو الأرجنتينية، وأصدقائه القدامى في مدرسة لاماسيا في برشلونة، حتى الطباخين الذين يطهون له الطعام.
ويقول الكاتب والصحفي الشهير: “ميسي قليل الكلام أو عديم الكلام.. وإذا تحدث فإنه يكتفي بتلفظ عدد محدود من الكلمات دون أن يستغرق وقتاً طويلاً في الشرح.. ما يجعل التحاور معه أمراً صعباً“.. ممتدحاً مدربه الكاتالوني “بيب غوارديولا” الذي ينجح في التواصل معه رغم هذه الصعوبات.
ويشير “فاتشيو” إلى أن أفضل لاعب في العالم في العاميّن الأخيريّن: “غير منضبط في مواعيده على الإطلاق، ويصل متأخر دائمًا“.
وسلط الكاتب الضوء على عدم وجود هواية محددة لـ”ميسي” في أوقات فراغه، فهو لا يشاهد التلفاز ولا يهوى القراءة، وينام طوال اليوم أو يتحدث هاتفياً مع أصدقائه بجهاز (بلاك بيري).
ويتصف “ميسي” (24 عاماً) بالخجل الشديد، وينهمك في البكاء الحار، إذا ما تعرّض فريقه للخسارة “كما لو كانت نهاية العالم“.. على حد وصف “فاتشيو”، ويتضاعف شعوره بالحسرة في حال هزيمة منتخب بلاده، حيث ينتابه شعور بالعجز والفشل وقلة الحيلة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق