أقلامهم

سامي النصف: عندما نطالب القوى الإسلامية برفع شعار الليبيرالية والمدنية فإننا لانقصد مناكفتهم بل الحفاظ على وحدة دولهم

طيور الظلام


سامي النصف


 
مع انتهاء الحرب الكونية الثانية، خشي الغرب من سقوط الدول العربية تحت الحكم القمعي للاتحاد السوفييتي ومن ثم استغلاله لموارد العرب الطبيعية لتقوية جيشه، وعليه فقد قاموا بتحذير شعوبنا مرارا وتكرارا من الدعوات اليسارية والشيوعية والاشتراكية دون فائدة، ولما أعيتهم الحيلة سمحوا في نهاية الامر ـ اذا لم نقل ساعدوا ـ على وصول قوى اليسار للحكم في مصر والعراق وسورية وليبيا واليمن والسودان.. الخ حتى كفرت الشعوب بعد التجربة المرة بتلك المبادئ الهدامة بعد ان أضاعت نصف قرن من عمرها تحولت خلالها بلدانهم الى خرائب واطلال وتعرضوا فيها للهزائم والنكسات والقمع والطغيان ما جعلهم يترحمون بحق على عهود الاستعمار.
***


منذ اعوام وتحديدا العام 2001 والغرب يحذر شعوبنا دون فائدة من التوجه الاسلامي المتشدد (لا المثال الاسلامي التركي المعتدل)، ومرة اخرى يصيب الطرش الشديد اذان تلك الشعوب، لذا قد نشهد تكرار ما حدث في السابق ومن ثم السماح او حتى دعم وصول القوى الاسلامية المتشددة للسلطة، كي تشعر شعوبنا بعد خمسين عاما اخرى من العذاب والخراب بخطأ ذلك المسار والاختيار مع فارق ان الثمن هذه المرة قد يكون افدح من الهزائم العسكرية، حيث سيمتد لانقسام وانفصال وتجزئة دولنا العربية تحت رايات الاسلاميين المتشددين.


***


لذا، فعـندما نـطالب الـقـوى الاسلامية الـمعـتدلة بـأن يحرصوا على رفع شعار مدنية وليبرالية الدولة فإننا لا نقصد مناكفتهم او الحد من مكاسبهم، بل فقط الحفاظ على وحدة دولهم، حيث ان شركاءهم في الاوطان من اقليات دينية وطائفية وحتى عرقية سيتوجهون للانفصال والاستقلال (جنوب السودان كمثال) بمباركة دولية وأسوأ ما يمكن سماعه هذه الايام هو الاقاويل المخادعة لبعض المتشددين الاسلاميين كحال مرشح الرئاسة المصري حازم ابواســماعيل ان الاقـليات «تسـعد بـحكم المتشـددين الاسلاميين».


***


وإشكال حقيقي يجب ان يشغـل بال الاسـلاميين المعتـدلين وـمعـهم القوى الوطنية والليبرالية والعلمانية وهو ان كثيرا من الاسلاميين المتشددين ـ كحال الحزب الحاكم في السودان ـ يؤمنون بأن حكم امارة اسلامية خالصة في جزء من البلاد خير لهم من حكم بلاد بأكملها يشاركهم ويناكفهم فيها العلمانيون واصحاب الديانات الاخرى، لذا لا مانع لديهم حسب هذا المنطلق الديني الذي لا يؤمن اساسا بالوطنية او الدولة القومية من انفصال اجزاء من البلاد التي يصلون لسدة الحكم فيها، وهو امر مرشح للحدوث في المستقبل القريب في سورية ومصر واليمن والعراق وليبيا وحتى الجزائر والسودان مرة اخرى، وكم من جرائم ارتكبت بالامس تحت رايات «الوحدة العربية» وترتـكب اليـوم تحت شعار «الاسلام هو الحل».


***


آخر محطة:


 1 ـ ادعت كتائب القذافي ان حلف الناتو ابلغ القيادة الليبية بأن هناك اسرابا من الطيور البيضاء ترفرف في الصحراء لتدل الأتباع والمؤمنين والمريدين على مكان قبر القذافي، ان صدقت الرواية، وهي غير صادقة، فتلك على الارجح طير ابابيل ترمي ابرهة العصر بحجارة من سجيل على قتله الآلاف من شعبه، فحرمة دم مسلم واحد اعظم عند رب العباد من هدم الكعبة المشرفة الذي انتواه الطاغية الافريقي الآخر.. ابرهة الحبشي!


2 ـ لمعرفة كيف اضاع العرب بطيشهم وقلة حكمتهم وقراراتهم الخاطئة نصف قرن من عمرهم، نذكر ان حقبة ما قبل ثورات الخمسينيات كانت حافلة بالحراك السياسي حيث الديموقراطية والتعـدد الحـزبي والحريـات الاعــلامية التـي نفخر بـ «العودة» لها.


3 ـ لا تنظروا للانتخابات الاولى بعد الثورات، انتظروا الانتخابات الثانية.. ان سمح الفائزون بها!

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق