محليات

د.المسباح يحذر من إثارة الأحقاد والطعن في الصحابة بحجة مقتل الحسين

حذر الداعية الشيخ د.ناظم المسباح من إثارة الأحقاد والطعن في الصحابة رضي الله عنهم بحجة مقتل الحسين، موضحاً أن العديد من الصحابة وأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم قتلوا ظلما وجوراً ولم يقم الصحابة أو أهل البيت المآتم ومجالس العزاء لشحن القلوب والنفوس بالأحقاد.


ودعا المسباح إلى اتباع الهدي النبوي في صيام يوم عاشوراء مؤكداً أن يوم عاشوراء من الأيام العظيمة التي وقعت فيها حوادث كبرى قبل وبعد الإسلام فقد نجَّا الله تعالى فيه موسى وقومه وأغرق فرعون وقومه وفيه استشهد الحسين بن علي رضي الله عنه عام 61 هـ ، مؤكداً أن الواجب على جميع المسلمين إتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم وسلفه الصالح في هذا اليوم ، مشيراً إلى أن الذي ورد عن النبي وأهل بيته وصحابته من بعده هو صيام العاشر قال صلى الله عليه وسلم في فضله عندما سئل عن صيام يوم عاشوراء قال يكفر السنة الماضية ( رواه مسلم ) والتاسع من محرم فالنبي صلى الله عليه وسلم قال : لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع يعني مع العاشر.
 
وأضاف أن جميع المسلمين يحزنون ويأسفون على استشهاد الحسين بن علي الذي قتل غدراً وظلما مثلما قتل عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين ، لافتاً إلى أن مقتل الحسين بن علي واستشهاده كان فاجعة وحدثاً جللاً لا يرضى به أحد من المسلمين ، مبيناً أن الحسين رضي الله عنه لم يكن يريد قتالاً وإنما خرج تلبيةً لنداء أهل العراق الذين خانوه وتخلوا عنه وهم من خانوا علياً رضي الله عنه أيضاً ، مشيراً إلى أن كبار الصحابة أمثال عبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر قد خالفوا الحسين واعترضوا على خروجه وهو أمر أُوسع بحثاً من أهل العلم قديماً وحديثاً.
 
ودعا د.المسباح إلى الحذر من إثارة الأحقاد والطعن في الصحابة رضي الله عنهم بحجة مقتل الحسين فقد قتل العديد من الصحابة وأهل البيت رضي الله عنهم جوراً وظلماً ولم يقم الصحابة أو أهل البيت بإقامة المآتم ومجالس العزاء لشحن القلوب والنفوس بالأحقاد والأضغان قال تعالى ( تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسألون عما كانوا يعملون ) .
 
وختم بالدعاء أن يحفظ الله المسلمين من الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يديم على أهل الكويت جميعاً نعمتي الأمن والأمان تحت ظل حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه .

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق