منوعات

شافيز: انتشار مرض السرطان بين زعماء أمريكا اللاتينية وراءه أمريكا

ألمح الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز إلى احتمال أن يكون للولايات المتحدة دور في انتشار مرض السرطان بين زعماء أمريكا اللاتينية.

ولم يستبعد الزعيم اليساري، الذي خضع في وقت سابق من العام الجاري إلى عملية لاستئصال ورم سرطاني، إمكانية أن تكون الولايات المتحدة قد نجحت في تطوير تقنية سرية لإصابة الأفراد بالسرطان.

وفي الوقت نفسه، اعترف شافيز بأن هذا الأمر يمكن التأكد منه خلال الخمسين عاما المقبلة.

جاءت تصريحات شافيز الليلة الماضية، بعد ساعات من إعلان أن الرئيسة الأرجنتينية كريستينا فرنانديث دي كيرشنر ستخضع لجراحة لاستئصال سرطان في الغدة الدرقية.

كما يتعافى الرئيس البرازيلي السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا من سرطان في الحنجرة. كما أعلن خلال السنوات القليلة الماضية عن إصابة الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف ورئيس باراجواي فرناندو لوجو بالسرطان.

ونفى شافيز أن يكون يوجه أصابع الاتهام إلى أي أحد وأكد أن كلامه مجرد تكهنات، ورأى أن “الأمر برمته يبدو غريبا جدا جدا”.

ويخوض شافيز /57 عاما/ ، وهو من أشد منتقدي للولايات المتحدة ، الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

Copy link