عربي وعالمي
لايلزمنا سلام مع الغاصبين

إخوان مصر لإسرائيل: قُضي الأمر..

تصريح ناري أطلقته جماعة الإخوان المسلمين اليوم في مصر، ليتبلور على شكل كرة نارية لتلقى مستقرًا لها في صدر نتينياهو، الذي لايكاد يرفع إحدى قدميه من على لغم حتى تسقط الأخرى على لغم آخر؛  فبعد أن اطمأنت إسرائيل بشكل نسبي من تصريحات حزب النور السلفي، تستيقظ اليوم على فزعة الإخوان إذ صرحت الجماعة اليوم بأنها لن تعترف بدولة تسمى إسرائيل، تحت أى ظرف، ملمحة إلى أنها قد تعرض معاهدة السلام المبرمة معها على استفتاء شعبى.    
وقال نائب مرشد جماعة “الإخوان المسلمين”، الدكتور رشاد بيومى، فى تصريح لصحيفة “الحياة اللندنية”، نشرته اليوم الأحد، “هل شرط الحكم أن نعترف بإسرائيل؟.. هذا ليس وارداً أبداً، مهما كانت الظروف، ونحن لا نعترف بإسرائيل على الإطلاق، فهو كيان عدو محتل غاصب مجرم”. 
وشدد بيومى على أن أياً من أعضاء الجماعة لن يجلس أبداً فى المستقبل مع إسرائيلى، وقال، “لن أسمح لنفسى أن أجلس مع مجرم.. ولن نتعامل مع إسرائيل بأى حال”.
وعن معاهدة السلام، قال بيومى، “سنتخذ الإجراءات القانونية السليمة تجاه معاهدة السلام، هى لا تلزمنى إطلاقاً، وسيبدى الشعب رأيه فيها”. 
وشرح، “الإخوان مرحلياً يحترمون المواثيق الدولية، ولكن سنتخذ الإجراءات القانونية تجاه معاهدة السلام مع الكيان الصهيونى.. من حق أى طرف أن يعيد النظر فى المعاهدة، والشعب المصرى لم يقل رأيه فيها من قبل”.
وأضاف، “معاهدة السلام لم نبرمها، وسنتخذ الإجراءات القانونية المحترمة تجاهها، فهى تمت بليل، ويجوز أن نعرضها على الشعب أو برلمانه المنتخب لإبداء رأيه فيها، وإن كان فيها نوع من المساس بحرية الشعب وسيادته”.
Copy link