منوعات

سرقة منزل الرئيس الإيرانى الأسبق

تعرض منزل الرئيس الإيرانى الأسبق عبد الحسن بنى صدر فى فرساى قرب باريس للسرقة ليلة رأس السنة، كما أفادت مصادر متطابقة.
ولاحظت الشرطة التى تبلغت بالنبأ، أن السارقين دخلوا بواسطة سلم إلى المنزل الذى لم يكن فيه أحد فى ذلك الوقت، وفق مصدر أمنى، وأضاف المصدر نفسه أن اللصوص سرقوا أموالا، وعمد المحققون إلى رفع البصمات.
وبحسب فيروزة بنى صدر، ابنة الرئيس عبد الحسن بنى صدر، فإن الحماية الأمنية التى كان يستفيد منها والدها الذى فر من إيران وسجن بعض أفراد عائلته أو قتل أو اضطر إلى المنفى فى بداية الثورة الإسلامية فى 1981 – كانت قد سحبت “قبل سنوات”.
وقالت: إنها يمكن أن تكون “جريمة سرقة أو أى أمر آخر، إن الغرف التى تم الدخول إليها هى الغرف الرئيسية فى المنزل ولدينا انطباع أن المنزل كان تحت المراقبة وإنهم تحركوا عندما لم يكن هناك أحد” فى المنزل، مضيفة، أن زوجة والدها تعرضت للاعتداء أمام منزلها قبل أقل من شهر.
وعبد الحسن بنى صدر كان رئيساً لإيران بين فبراير 1980 ويونيو 1981. وبعدما كان مقربا من الإمام آية الله الخمينى، عارضه بشأن مسائل حقوق الإنسان ومواصلة الحرب مع العراق، فأقيل عندئذ ونفى إلى فرنسا. 
Copy link