اقتصاد
ضمن خطة مدروسة لتنويع الاستثمارات وتحقيق عوائد جيدة

” بيتك”: صفقات وشراكات عقارية في الأسواق الدولية بنحو مليار دولار خلال 2011

نجح بيت التمويل الكويتي “بيتك”، أفضل بنك إسلامي في العالم، في شراء مجموعة من الأصول العقارية المنتقاة والدخول في شراكات عقارية طويلة الأجل مع شركاء استراتيجيين في عدد من الأسواق العالمية،بلغت قيمتها نحو مليار دولار أميركي خلال العام 2011، ضمن خطة مدروسة لتوسيع وتنويع محفظة استثماراته العقارية من خلال شراء عقارات مدرة تتمتع بعوائد ثابتة ومستقرة ومعدل مخاطر متدن، بما ينسجم مع التطورات الراهنة للأسواق العالمية ،وتحقق طموحات المساهمين والمستثمرين .
وقال مدير إدارة العقار الدولي على الغنام، إن “بيتك” وقع اتفاقية شراكة مع شركة غروفنر الأميركية لاستثمار نحو 600 مليون دولار أميركي في عقارات مدرة للدخل ذات عوائد جيدة ومستمرة، خصوصا في مجال الرعاية الصحية والمراكز الطبية في السوق الأميركية،وهو المجال الذي يحتفظ بمعدلات إشغال ثابتة وتدفقات نقدية مستقرة على الرغم من الأزمة المالية العالمية التي ضربت مختلف القطاعات الاقتصادية. وتعد تلك الاتفاقية الثانية بين الجانبين، حيث سبق وقامت غروفنر بإدارة  أصول لصالح “بيتك” في قطاع عقارات الخدمات الصحية بأمريكا في الأعوام بين 2004 و2007. 
وأضاف : سجل “بيتك” إضافة مهمة لمحفظته العقارية الخارجية وتحديدا في أوروبا، بشراء عقار في السويد على مساحة 70  ألف متر مربع بقية 52 مليون يورو، عبارة عن مخازن توزيع مركزي يقدم خدمات لوجستية،وتعتبر ثاني صفقة استثمارية عقارية لبيتك في السوق السويدية، التي تعد أحد أهم وأبرز الأسواق الاقتصادية العالمية، بعد النجاح الكبير الذي حققته محفظة مراكز توزيع البريد السويدية المكونة من 14 مركزا، والتي تم شراؤها عام 2002 بقيمة  320 مليون يورو، والتخارج منها فيما بعد محققا ربحا جيدا .
وكان ” بيتك” قد حقق خلال العام 2011،ربحا بنحو 6,5 ملايين دولار أميركي نتيجة تخارجه من المرحلة الثانية من  صندوق آسيا ـ 2 العقاري الذي يتخذ من ماليزيا مقرا له، محققا بذلك عائدا داخليا وصل إلى 15,8 % سنويا .
وأشار الغنام إلى انه قبيل نهاية العام، أعلن “بيتك” عن شراء مجمع سكني في كندا  بقيمة 33,3 مليون دولار كندي،ويتكون من 127 وحدة، مؤجرة للإسكان العائلي،وذلك ضمن جهود البنك المتواصلة للاستثمار في أنشطة عقارية مدرة للدخل وتتمتع بمعدل إشغال عال،ومزايا عديدة، بما يجعل قيمتها في تزايد،وبالتالي تضيف ميزة مهمة إلى العوائد التشغيلية الجيدة، وهو أول عقار يتم شراؤه بموجب شراكة عقارية بين “بيتك” وشركة كيلام Killam  الكندية التي أعلن عنها في العام 2010 .
وتتسم استثمارات “بيتك” العقاري بالتنوع الجغرافي والنوعي من خلال انتقاء أسواق تتسم بالاستقرار والبعد عن التقلبات، كما تتنوع بين قطاعات الرعاية الصحية والسكنية والتعليمية واللوجستية،وجميعها قطاعات تتميز بتدفقات نقدية جيدة ومعدل مخاطر مقبول يرضي توجهات المستثمرين في هذه المرحلة الحرجة .
في ذات الوقت تشكل التحالفات الإستراتيجية التي أبرمها “بيتك” مع كبريات المؤسسات العالمية المرموقة،مرتكزا أساسيا للانطلاق نحو المزيد من الاستثمارات العقارية خلال المرحلة المقبلة ، وبالتالي المزيد من التنوع والتوسع للمحفظة العقارية ومصدرا أساسيا لزيادة إيرادات “بيتك” .
هذه الرؤية الاستثمارية في قطاع العقارات الدولية، توجت بتكريم “بيتك” من قبل منظمة العقاريين الأجانب الأميركية،اعترافا بتجارب البنك الناجحة في مجال المحافظ والصناديق الاستثمارية العقارية وحسن إداراتها لتحقق عوائد متميزة بغض النظر عن وضع الأسواق . كما اختارت المنظمة مدير إدارة العقار الدولي على الغنام عضوا في مجلس إدارتها لأول مرة يمثل قيادي كويتي في مجلس الإدارة .
Copy link