سبر أكاديميا

نقابتا التدريس بالجامعة والتطبيقي ناقشتا عددا من القضايا الهامة

زار وفدا من جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت زملائهم في رابطة أعضاء هيئة التدريس بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، وضم الوفد رئيس الجمعية د.عواد الظفيري، د.علي بومجداد، د.بدر الكندري، وقد تطرق اللقاء لبحث عدد من القضايا الهامة التي تخدم الهيئة التدريسية في كلا المؤسستين، واتفق اتفق الحضور من الطرفين على أن هناك تقاعس من الحكومة تجاه تنفيذ قانون الجامعات الحكومية، وارتأوا أنه كان الأجدر بوزير التربية ووزير التعليم العالي أ.أحمد المليفي قبل النظر بإنشاء جامعة جديدة أن ينظر في قانون الجامعات الحكومية الذي ينادي بإنشاء عدة جامعات حكومية وليس جامعة واحدة لاستيعاب أبناء الكويت الدارسين بالخارج والمساهمة في الارتقاء بالعملية التعليمية وتنوع التخصصات التي يحتاجها سوق العمل.
هذا وقد تقدم رئيس جمعية التدريس بجامعة الكويت د.عواد الظفيري لزملائه أعضاء الهيئة الإدارية برابطة التدريس في التطبيقي بالتهاني لحصولهم على ثقة الهيئة التدريسية في الانتخابات التي جرت مؤخرا، وأكد أن التعاون بين النقابتين يلعب دورا هاما في تطوير التعليم العالي والارتقاء بمخرجاته.
من جهته رحب رئيس رابطة أعضاء هيئة التدريس في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د.معدي العجمي برئيس وأعضاء الوفد وأطلعهم على مركز التدريب الذي أنشئ مؤخرا والتجديدات التي شهدها مقر الرابطة وعلى وجه الخصوص إنشاء المسجد وتجديد المسرح.
وطالب د.العجمي بضرورة توحيد الجهود بين النقابتين والانطلاق من نقطة واحدة في القضايا المشتركة التي ترتقي بالتعليم وتطويره كمشروع قانون الجامعات الحكومية، وقضية فصل القطاعين تمهيدا لإنشاء جامعة تطبيقية وغيرها من القضايا الأكاديمية، فضلا عن القضايا المتعلقة بالحفاظ على حقوق أعضاء هيئة التدريس بالمؤسستين ومكتسباتهم النقابية. 
وأكد نائب رئيس رابطة التدريس أ.هاشم الرفاعي على ضرورة العمل يدا بيد ليكون لأساتذة التطبيقي وزملائهم بالجامعة دور بارز في تأسيس الجامعات الجديدة أكاديمية كانت أو تطبيقية في ظل الأعداد المتزايدة للطلبة نظرا للخبرة التي يمتلكونها والكوادر الوطنية المتميزة التي تذخر بها كلا المؤسستين.
من جانبه اقترح رئيس اللجنة الفنية بالرابطة د.محمد طالب الكندري تشكيل لجنة مشتركة بين الجانبين لتطوير التعليم العالي ومؤسساته لمواكبة التطورات الأكاديمية الحديثة وبحث الأمور الهامة المشتركة التي تتعلق بأعضاء هيئة التدريس، وتمت الموافقة على تشكيل اللجنة على وجه السرعة على أن تكون اجتماعاتها بمقر الرابطة بمنطقة العديلية.
بدوره طالب عضو الرابطة د.وليد العوضي بإعادة تفعيل بروتوكول التعاون بين الرابطة والجمعية والتعاون في الأنشطة الثقافية والاجتماعية كالندوات والرحلات وغيرها من الأنشطة المختلفة، والعمل على إقرار مشروع الكادر الجديد.
أما رئيس اللجنة الاجتماعية برابطة التدريس بالتطبيقي فقد دعا أعضاء هيئة التدريس بالجامعة للمشاركة بالأنشطة الاجتماعية للرابطة وكذلك استخدام مرافق الرابطة كمركز التدريب والملاعب الرياضية لتحقيق المصالح المشتركة باعتبار أن كل من النقابتين مكملة للأخرى.
وفي ختام اللقاء اجمع الحضور على أن التعاون البناء بين الجانبين من شأنه الارتقاء بالتعليم العالي والحفاظ على المكتسبات النقابية للهيئة التدريسية بكلتا المؤسستين، وتم الاتفاق على توحيد الجهود للدفاع عن حقوق وقضايا الهيئة التدريسية.
Copy link