برلمان

الدوسري: 18 ألف كويتي عاطل عن العمل بسبب غياب الرؤية الحكومية

طالب مرشح الدائرة الخامسة فهد الغصين الدوسري الحكومة بمعالجة قضية البطالة من خلال توفير فرص عمل حقيقية للشباب الكويتي، حيث تشير الدراسات الحكومية إلى أن عدد العاطلين عن العمل من الشباب الكويتي في عام 2010 بلغ 18 ألف ومن الطبيعي أن يزداد العدد في ظل غياب الحكومة عن وضع إستراتيجية واضحة المعالم لمعالجة قضية البطالة المفشية بين الشباب الكويتي، لافتا إلى أن بعض أجهزة الدولة أصبح التعيين فيها على الهوية وغير مسموح لبعض شرائح المجتمع الكويتي مهما كانت مؤهلاته العلمية والعملية من العمل في هذه المؤسسات!
وأشار الدوسري في تصريح صحافي، أن الحكومة المقبلة ممثلة في وزير النفط مطالبين بالتعامل بشفافية في التعيينات بالقطاع النفطي مع فتح آفاق جديدة لتوفير فرص عمل لخريجي الجامعات والكليات والمعاهد الفنية للعمل في مختلف قطاعات وشركات القطاع النفطي، مؤكدا ان في الوقت الذي ينتظر فيه الشباب الكويتي فرص عمل في القطاع النفطي يقوم القياديين في القطاع النفطي بالتعاقد مع العمالة الأجنبية للعمل في هذا القطاع الحيوي.
 وأكد الدوسري على ضرورة تعديل قانون التأمينات الاجتماعية ليشمل البطالة والتعطل عن العمل بما يوفر معاشا تأمينيا يكون مصدر دخل وحياة كريمة للعاطل عن العمل حتى حصولة على عمل مناسب، لافتا إلى ضرورة تعديل قانون دعم العمالة الوطنية بما يلزم القطاع الخاص على تشغيل الكويتيين بحيث تتحمل الدولة نسبة من الراتب، مع فرض نسبة متصاعدة للإحلال الوظيفي.
وذكر الدوسري أن القضية الصحية من أهم القضايا التي تشغل المواطنين بسبب تردي الخدمات الصحية وفقدان الثقة بين المواطن والقطاع الصحي العام في الدولة، مؤكدا أن القطاع الصحي بحاجة إلى تغييرات جذرية وذلك من خلال تعاقد وزارة الصحة مع مستشفيات عالمية بشكل مباشر وبدون وكلاء لإدارة المستشفيات في الكويت وتطعيمها بأطباء ذوي كفاءة عالية وبذلك سيعود بالنفع على المواطن وعلى القطاع الصحي حيث ستكتسب الكوادر الطبية الكويتية الخبرة من هذه الكوادر العالمية.
وأضاف الدوسري أن الحكومة تنفق سنويا الملايين على العلاج في الخارج بينما المواطن البسيط الذي لا يجد واسطة لإرساله للعلاج في الخارج يتجرع الأمرين في مستشفيات الكويت التي تتحمل فوق طاقتها الاستيعابية هذا بالإضافة إلى عدم كفاءة معظم الكوادر الطبية التي تتعاقد معها وزارة الصحة لسد النقص.
Copy link